لهذه الأسباب يكره زوجك الذهاب معك للتسوّق

كما الكثيرات بيننا كنت تحلمين أن تتزوجا كي يرافقك الى التسوّق كما ترين في الأفلام، وتجرّبي الملابس وتدوري بها وهو يغرم بك من جديد ويشتري لك كلّ ما ترينه ويعجبك حتّى هبوط الليل عليكما! ولكن كانت المفاجأة أنكما كلما ذهبتما الى السوق، وقع بينكما الخلاف، المشكلة ليست فيك أو فيه، المشكلة هي بين اختلاف النساء والرجال في رؤية التسوّق والتفكير فيه، وأنا سأشاركك بالأسباب! اختبري نفسك:

لا يفهم الرجل مبدأ اللف والدوران من دون أن لديك لائحة في رأسك معدّة مسبقاً لما تريدين شراءه، فهو ينزعج منك حين تدورين في السوق من دون وجهة!

ما يزعج أزواجنا، وزوجي تحديداً في الموضوع، أنّنا نرى ما يعجبنا ويوافقنا ويناسبنا سعره ولكننا لا نشتري في الحال، لأننا نريد أن نتأكّد لربّما وجدنا ما هو أجمل! فبرأي زوجك أن التفتيش عمّا هو أفضل، ليس الّا طمع واضاعة للوقت!

لأنّهم لا يميّزون بين القطع، ولا يعرفون القطعة الخفيفة من تلك ذات قيمة عالية، ينزعجون كثيراً منّا حين ندفع مالاً كثيراً ثمن قطعة واحدة ويعتبرون الأمر غياءً، لدرجة أنهم لا يمانعون شراء التقليد! يا للهول، نعم.

عزيزتي، لا يتابع الرجال صيحات الموضة مثلنا، فهم يفضّلون القطع الكلاسيكية على تلك المستوحاة من الصيحات العالمية، ويصابون بالجنون حين تشترين بعض القطع الغريبة، أو غير ما هم معتادون عليه.

يملّ زوجك عزيزتي، لا يفهم المتعة من تفتيش كلّ المحال ولفّ المول ٥ مرات متواصلة، لذلك يغضب ويبادر لافتعال مشكلة بينكما!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.