توقعات الفلك 2019 .. العام الجديد سيكون مميزاً

العام ٢٠١٩ سيبدأ بشكل مميز مع دخول كوكب أورانوس، كوكب التمرد، بيت الحمل. هذا الامر سيجلب الكثير من التغييرات على حياة عدد كبير من الابراج خصوصاً على الصعيدين العاطفي والصحي.

القمر الجديد في بداية شهر يناير والكسوف الجزئي في بيت الجدي خلال تلك الفترة سيشكلان الفترة المثالية للقيام بمشاريع خاصة بالاعمال وهي أيضاً فترة مثالية للنمو والتطور على الصعيد المثالي. هذه الفترة ستكون مثالية من اجل اتباع الحدس ومن اجل تغذية الابداع وذلك لان المرحلة هذه هي التي ستوفر الكثير من الفرص المثيرة للإهتمام والتي ستعود بالفائدة الكبيرة على جميع الابراج.

خسوف القمر المتوقع خلال تلك الفترة أيضاً سيجلب الكثير من الاحداث غير المتوقعة لجميع الابراج وهذا ما قد يجعل اجواء التوتر ترتفع، فالكل يتخوف من غير المتوقع ومما هو قادم. الاسد بشكل خاص سيشعر بان الفترة تلك فوضوية وتسير بسرعة أكثر مما يجب. ولكن ولحسن الحظ كل هذه الفوضى ستنتهي مع نهاية يناير وبالتالي الهدوء سيعود.

العام وفق علم الفلك مميز وهذا ما على كل برج فعله وتحضير نفسه له.

تراجع عطارد ٣ مرات

الكوكب هذا الذي لا يعرف الراحة سيتراجع ٣ مرات في العام الجديد ودورة هذا العام هي دورة الابراج المائية : الحوت- السرطان والعقرب ( مارس- يوليو/ أكتوبر). هذه الحركة ستخلق مشاعر متفجرة على الصعيد العاطفي. وخلال الفترات الثلاث هذه، سيشعر الذين ينتمون لهذه الابراج بانهم اكثر حساسية للطاقة المحيطة بهم. ولكن ورغم كل ذلك سيكون هناك الخيال والابداع وهما من العناصر التي ستكون في ذروتها خلال هذه الفترة والتي ستساعد على تحسين حياتهم في مجالات مختلفة. على هذه الابراج ان تثق بحدسها وان تعتني بنفسها .

رغبة بالخروج وإستكشاف العالم

الأبراج وبغض النظر عن شخصيتها سواء كانت متحفظة ام لم تكن ستشعر برغبة التمرد على نمطها الرويتني وبالتالي ستريد ان تخرج وتكتشف العالم وذلك بسبب جوبيتر الذي سيزيد من هذه النزعة.

ولا بأس بالإستسلام لهذه النزعة لان الكوكب نفسه سيجلب الكثير من الحظ للابراج أيضاً وبالتالي السير وفق ما يمليه سيعود بالكثير من الفائدة عليهم.

حركة الكواكب عملياً تقوم بدفع جميع الابراج خارج منطقة الراحة الخاصة بها وحثها على إستكشاف العالم وروعته واختبار كل ما هو جديد.

عام مثالي للحب

اي برج يبحث عن الحب في العام ٢٠١٩ سيجده.. في الواقع العام الجديد سيشهد «على زحمة» رومانسية لان فينوس سيكون كريماً مع الجميع. ومع دخوله برج العقرب الحسية ستكون في ذروتها وكل الابراج ستتأثر بها وبالتالي يمكننا القول ان ٢٠١٩ سيكون في الحب والحسية والرومانسية والمبادرات التي لا تشبه الابراج بشكل أو باخر وذلك لان تأثير فينوس سيكون في ذروته.

المزاج هو كل شيء

القمر الجديد في يوليو سيكون في برج السرطان مع كسوف كلي للشمس. حركة الكواكب هذه ستجلب الصحة والتفاؤل لجميع الابراج. التأثير الايجابي سيستمر مع كوكب أورانوس التي سيجعل حياة الكل اسهل. العمل الجاد سيتم تقديره، المبادرات بنية صافية ستحقق مبتغاها. العام الجديد هو العام الذي ستتحقق فيه كل الاحلام وذلك وهذا خبر جيد للابراج الحالمة وغير الحالمة على حد السواء.

عام إبراز المواهب

حركة الكواكب في العام الجديد ستؤثر وبشكل كبير على إبداع الابراج، يناير، ويونيو وسبتمبر ستكون الاشهر التي ستلاحظ فيها الابراج بان ابداعها في ذروته وبانها يمكنها ان تسخر كل هذا من اجل مصلحتها الخاصة. تربيع جوبيتر مع نبتون سيحصل على العام وهو لم يحدث منذ العام ٢٠٠٦ ولن يحدث حتى العام ٢٠٢٥ ولهذا السبب حين نقول لكم بان العام ٢٠١٩ هو عام مميز بالفعل فعليكم ان تصدقوا ذلك لان حركة الكواكب التي سيشهدها لن تتكرر قبل عشرات السنوات.

طاقة جديدة فرص جديدة

مع نهاية العام سيكون هناك الحظ الوفير لكل الابراج. وهذه الفترة مثالية لتجربة الامور الجديدة وللقيام بمخاطرات جديدة. المخاطرات ستحقق الغاية منها وذلك لانه كما قلنا الحظ سيكون من نصيب الجميع. الاشهر الاخيرة من العام ٢٠١٩ هي فترة للإستكشاف وللتجارب الجديد والتي ستجلب الكثير من مشاعر الحرية والسعادة للجميع.

العام ٢٠١٩ هو نسمة من الهواء المنعش لجميع الابراج. فهو سيوفر لنا جميعنا من دون إستثناء فرصة لرحلة فريدة من نوعها لن تتكرر قبل مدة طويلة جداً. لذلك إستغلال الفرص المتاحة لنا ضروري وإلا سنندم لاننا فوتنا على أنفسنا فرصة لا تعوض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.