إذا كنت تحب شوكولا ال Nutella، فلا تقرأ هذا المقال !

لقد حان الوقت لكي ننهض ونحمي أولادنا ونقول ” لا ” للمنتجات التي تتسلل إلى بيوتنا تحت غطاء أنها طعام صحي. ما الذي يحب ان تعرفه كل ام عن مكونات الناتيلا nutella.

تعمل وسائل الإعلام جاهدة لإقناعنا أن ال Nutella وجبة صحية، ولكن في الحقيقة لا شيء صحي فيها. بالتأكيد، ليست كل مكونات ال Nutella سيئة، ولكن يكفي أن نجد مكوناً واحداً سيئاً، فكيف إذا وجدنا 6.

لنحلل معاً المكونات الموجودة في هذا المنتج الذي يتناوله أغلبنا بشكل يومي :

سكر، زيت نباتي، بندق 13%، كاكاو قليل الدسم 7,4%، حليب بودرة منزوع منه الدسم 6,6%، مصل اللبن البودرة، مواد مستحلبة: ليسيتين ( الصويا)، فانيلين.

قائمة غير حصرية بالمنتجات المؤذية في هذا المنتج :

السكر: هو سكر مصنع تمت معالجته لإزالة الفيتامينات والأملاح المعدنية والأنزيمات الموجودة طبيعياً فيه. إنه ليس إلا كالوريهات فارغة من أي فائدة.

الزيت النباتي : إنه معروف جداً حالياً، هذا الزيت النباتي ليس إلا زيت النخيل. ليس فقط هو موجود بكمية كبيرة، ولكن نوعيته سيئة أيضاً. هذا نتيجة وجود الأحماض الدهنية المحولة trans السامة للجسم فيه بالإضافة إلى عدة مبيدات حشرية.

الحليب البودرة المنزوع منه الدسم : يحتوي على معادن ثقيلة، مبيدات حشرية، مضادات حيوية، وهو معدل جينياً OGM. سبب هذا التلوث هو بكل بساطة أن التربية المكثفة لأبقار الحليب مهينة، ليس فقط على المستوى الأخلاقي والنظافة الصحية، ولكن أيضاً الغذائية. إنها أبقار تُربى في ظروف سيئة، يتم تغذيتها بأسوأ أنواع الطعام وتقويتها بالمضادات الحيوية.

ليسيتين الصويا : يحتوي على مبيدات حشرية والأرجح أنه معدل جينياً ( مع أنهم ينكرون هذا ). يرفع خطر الإصابة بالحساسية وبأوجاع الرأس.

الفتالات phtalates : هو ليس فعلياً أحد المكونات وليس مذكوراً على الغلاف، لكن هذه المادة الكيميائية موجودة في الأوعية البلاستيكية، وهي خطرة جداً. Nutella تعترف بوجود الفتالات في منتجاتها مع التوضيح أنها موجودة بنسبة لا تشكل خطراً على جسم الإنسان.

الفتالات phtalates DEHP هي مادة كيميائية تزيد مرونة المواد البلاستيكية. نجد الفتالات في أدوات ومواد التغليف مثل الأواني البلاستيكية، الأكياس، الأفلام. وهي تتسرب من التغليف إلى المنتجات. لهذا فنحن نتناولها مع ال Nutella.

تتسبب الفتالات بخلل هورموني قد يؤدي إلى العقم عند الرجال، كما يشتبه بأنها مادة مسرطنة.

في دراسة أجريت في ألمانيا على 600 ولد، لوحظ أن نسبة 100% منهم تحتوي أجسامهم على آثار من الفتالات. 20 % وصلت كمية الفتالات عندهم إلى درجة التسمم. قدّرت الدراسة، على هذا الأساس، أن 80% من الأولاد يمتص جسمهم كميات كبيرة من هذه المادة.

الفانيلين Vanilline: يشير الملصق على العلبة أنها لا تحتوي ملونات صناعية، ولكنه ينسى أن يذكر وجود منكهات صناعية مثل الفانيلين. يغش الفانيلين دماغكم فيظن أنكم تتذوقون الطعم الحقيقي للفانيليا.

هو يؤثر أيضاً بشكل سيء على خلايا الدماغ. علاوة على ذلك، خطورة الفانيلين تكمن في أنه يسبب التعلق أو نوعاً من الإدمان لأنه يتواصل مع مستقبلات الدماغ محفزاً إياها على إفراز السيروتونين وهو هورمون المزاج الجيد. أمر مهم آخر، الفانيلين يتم إنتاجه في المصانع البترولية الصينية. الصين هي إحدى أهم مصنعي الفانيلين في العالم والموزع الأساسي له على منتجي المواد الغذائية في أنحاء العالم.

الخلاصة :

السكر وزيت النخيل يمثلان وحدهما أكثر من60% من هذا المنتج. طبعاً هذا ليس صحياً. قد تجيبونني أنكم لا تتناولونه إلا كتحلية، ولكن كم من الأصناف التي نتناولها هكذا؟….

إن التراكم هو الذي يوصلكم إلى حيث يحاول الناس الهروب منه بأي ثمن ؛ المرض.

ال Nutella لا تستعمل مواد مضافة ذات سمعة سيئة ولكن المكونات السيئة النوعية لها تأثيرات سيئة تتراكم إذا أضيف لها غيرها.

نحن قد نتفق معك، هذا المنتج ليس الأسوأ. لكن يمكن استبداله بسهولة بتحليات صحية أكثر ونريح رأسنا.

لقد حان الوقت لنضع حداً ونقول “لا” لسموم الدماغ، ” لا” للسكر المعدّل جينياً، ” لا” للزيوت المهدرجة المسببة للسرطان، “لا” للفانيليا المصنعة الرخيصة، “لا” ل Nutella السم الذي نكبر معه نحن وأولادنا.