لهذا السبب تشعرين بآلام الثدي قبل الدورة الشهرية!

تعد الدورة الشهرية أكثر فترة مزعجة وصعبة تمر بها السيدات كل شهر، وقليلات هن المحظوظات اللاتي يجتزن تلك الفترة بسلام وآلام بسيطة، فمن التقلصات الشديدة إلى الصداع والإعياء وخاصة آلام الثدي، تختبر الكثيرات فترة مؤلمة أثناء الدورة الشهرية، فما السبب وراء ذلك؟.

نقدم لكِ الجواب الآن من خلال خبراء مجلة “باسل”:

سبب آلام الثدي قبل وأثناء الدورة الشهرية

قد تلاحظين عادة قبل بضعة أيام من الدورة الشهرية، أن ثدييكِ أصبحا حساسين مع وجود بعض التكتلات أحيانًا، وغالبًا ما تختفي تلك الأعراض خلال الدورة أو بعدها بوقت قصير.

وبهذا الخصوص، أوضحت الدكتورة الأسترالية جوديث ريددروب أن ذلك ينتج عن تذبذب الهرمونات خلال تلك الفترة، إذ يبلغ هرمون الأستروجين ذروته في منتصف الدورة الشهرية بينما يبلغ البروجيسترون أعلى مستوياته في الأسبوع التالي، ثم يبلغ كلاهما أقصى مستوياتهما خلال النصف الثاني من الدورة؛ ما يؤثر على الثديين بشكل خاص؛ لأن لديهما مستقبلات هرموني الأستروجين والبروجيسترون.

لماذا تشعرين بالإعياء أكثر أثناء الدورة؟

يمكنك الشعور بالإعياء والخمول بكثافة أثناء الدورة الشهرية، وذلك يرجع إلى أنه في الأيام العشرة من الدورة أو قبلها، يكون جسدك متأهبًا على أمل تخصيب البويضة المنتظرة في قناة فالوب، وعندما لا يتم غزو بطانة الرحم ببويضات مُخصبة، يحدث تدهور في مستويات الهرمونات التي كانت مهيأة لتلك المهمة ولم يعد هناك حاجة إليها، وينتقل جسمك من حالة تأهب قصوى إلى لا شيء وذلك فيما يتعلق بالهرمونات؛ ما يؤدي إلى إرهاقك.

لماذا تصبحين عاطفية جدًا خلال الدورة؟

كما تعلمين تخالجك موجة من المشاعر المتقلبة أثناء الدورة الشهرية وتصبحين عاطفية جدًا؛ ما يثير حيرتك، ولكن مثل معظم الأعراض المرتبطة بالحيض، ترتبط عواطفنا بتقلب الهرمونات خلال هذه الفترة.

ووفقًا للخبراء، يمكن أن يؤدي ارتفاع وانخفاض هرمون الأستروجين خاصة إلى التقلبات المزاجية، كما ذُكر أن الهرمونات تؤثر على المواد الكيميائية في الدماغ مثل هرمون “السيروتونين” والذي يؤدي انخفاض مستوياته إلى الاكتئاب والقلق.

ماذا عن الصداع؟

هناك ما يُعرف بـ”الصداع الهرموني” وهو شائع جدًا يمكن أن يتفاوت في شدته، ولكنه قد يصبح صعبًا مثل الصداع النصفي الحاد، ووفقًا للدكتورة آن ماكغريغور من نيوزيلندا، قد تصابين بالصداع في اليومين السابقين للدورة أو خلال الأيام الثلاثة الأولى منها، ويرجع ذلك إلى انخفاض مستويات الأستروجين في تلك الفترة.

لذا، اعتني بنفسك جيدًا أثناء الدورة الشهرية واحرصي على أخذ قسط كاف من النوم طوال تلك الفترة.