توقعات العام 2019 وفق تاريخ ميلادك

التوقعات وفق تاريخ الميلاد هي جزء من التنجيم الفيدي. التنجيم الفيدي لا يقيس متى تبدأ الابراج وتنتهي وفق الطريقة المتبعة بالتنجيم الغربي ولكنه يستخدم علم الابراج النجمية الذي يتطلع إلى النجوم الثابتة في الكوكبات لتحديد ذلك.

التوقعات وفق تاريخ الميلاد يرتبط وبشكل مباشر بالشمس والقمر، فكل تاريخ ميلادك يرتبط بتوقع معين مختلف وذلك إرتباطاً بالأرقام الخاصة بالشخص. الإرتباط هذا يبدأ باليوم والشهر والسنة التي ولد فيها الشخص وبالتالي الخطوة الاولى قبل عرض التوقعات هو عرض آلية إحتساب الرقم الخاص بكل واحدة منكن.

العملية الحسابية بسيطة ومباشرة من خلال جمع اليوم مع الشهر مع السنة ثم نستمر بالجمع حتى نحصل على رقم من خانة واحدة. مثلاً لو إفترضنا ان تاريخ الميلاد هو ١٦/١٢/ ١٩٩٢.
١٢‫‬ ١٦‫+‬ +١٩٩٢ ‫=‬ ٢٠٢٠ ‫.‬
٢‫+‬٠‫+‬٢‫+‬٠ ‫=‬ ٤‫.‬

حينها هذا هو الرقم الخاص بتاريخ الميلاد.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ١

عام حافل بالحظ للذين ينتمون الى هذا الرقم. العام ٢٠١٩ سيكون عام الفرص والنمو المادي. سيكون هناك أيضاً فرصة للتقدم مهنياً خلال الشهر الخامس من العام الجديد. وكما هو حال الرقم ١ الذي هو في المقدمة الذين ينتمون الى هذا الرقم سيكونون كذلك أيضاً خلال العام الجديد خصوصاً على الصعيد المهني. ولكن يجب الحذر من الإنفاق بشكل متهور، صحيح أن المال سيكون متوفراً خلال العام الجديد ولكن عوض الانفاق على الكماليات على الذين ينتمون الى هذا الرقم الإستثمار أو الأدخار.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٢

العام الجديد سيكون العام الذي يوفر الخاتمات للكثير من الامور لانه عام إكمال المهام التي تركت غير منجزة العام الفائت. كل ما ترك مفتوحاً على كل الاحتمالات سيجد النهاية التي كان يجب ان يجدها قبل سنوات. وبغض النظر عما ان كانت هذه النهايات إيجابية أو سلبية ما سيحصل هو إيجابي لان ترك الامور معلقة ومفتوحة كما كانت لم يكن يعود الى الذين ينتمون الى هذا الرقم بشيء.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٣

عام المسؤوليات.. ولكن لا داع للخوف لان الذين ينتمون الى هذا الرقم سيتمكنون من تحمل كل المسؤوليات. النصيحة هي بعدم المخاطرة اكثر مما يجب خصوصاً خلال مرحلة حسم القرارات الهامة. خلال العام الجديد الشهر الثالث بالإضافة الى الشهر السابع سيحملان الكثير من الحظ. اي قرارات مالية يجب حسمها خلال هذين الشهرين لان النتائج ستكون إيجابية من دون شك.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٤

عام يتمحور حول الحب والعلاقات. العام الفائت كان صعباً الى حد ما على هذا الصعيد ولكن العام الجديد سيكون النقيض كلياً. كل ما على الذين ينتمون الى هذا الرقم فعله هو عدم السماح للماضي بالتأثير على الطريقة التي يقاربون بها الامور لانها يمكنها ان تفسد الحظ الجيد على الصعيد العاطفي. الحب سيكون في ذروته خلال الشهر الرابع من العام بالإضافة الى الشهر السابع.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٥

العام الجديد هو عام إعادة ترتيب كل شيء. بطبيعة الحال إعادة ترتيب حياة بأكملها من الامور التي يمكنها ان تثير التوتر لذلك لا داع للقيام بكل شيء دفعة واحدة. التركيز يجب ان يكون على الامور الهامة اما الامور غير الهامة والتي لن يكون لها أي تأثير يذكر خلال العامين المقبلين فلا داع لصرف الطاقة عليها.
الشهر الخامس سيجلب الكثير من السلام الداخلي اما الشهر الثامن من العام فسيجلب الرخاء على كل الاصعدة.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٦

العام الجديد هو إختبار للصبر. موقع النجوم عند الذين ينتمون الى الرقم ٦ مبعثر وبالتالي سيكون هناك حاجة ماسة للصبر كما انه من الضروري بمكان خلق روتين ما والإلتزام به. نعم عادة لا ننصح بالروتين ولكن هناك ضرورية للروتين خلال العام الجديد لان الفوضى ستكون في كل مكان. لن يكون العام سهل بالتأكيد ولكن مع الصبر كل شيء سيصبح أفضل لاحقاً.

توقعات العام ٢٠١٩ للرقم ٧

العام الجديد يتمحور حول الصحة. للأسف الذين ينتمون الى هذا الرقم سيجدون انفسهم يعانون من مشاكل صحية ولذلك من الاهمية بمكان العمل على هذه الجزئية من خلال الإلتزم بحمية صحية والقيام بالتمارين الرياضية من اجل التقليل من نسبة الإصابة بالأمراض. تموضع النجوم ليس في صالح هذا البرج ولكن التأثير الاكبر سيكون على الصحة لذلك يجب القيام بكل ما هو ضروري.

توقعات ٢٠١٩ للرقم ٨

عام الروابط العائلية والصداقات. الذين ينتمون الى هذا الرقم باتوا يمضون القليل من الوقت مع افراد العائلة مؤخراً وذلك بسبب الإنشغالات بالعمل أو بالامور الخاصة. العام ٢٠١٩ هو فرصة من اجل تقوية الروابط العائلية ومن اجل الاختلاط الإجتماعي مع الأصدقاء مجدداً. الشهر الرابع بالإضافة الى الشهر التاسع من الاشهر التي سيكون فيها الحظ في ذروته خصوصاً على الصعيد العاطفي.

توقعات العام ٢٠١٩ للرقم ٩

العام الجديد هو عام التفكير بالاخرين وعدم التركيز على الذات. الفترات الماضية لم تكن سهلة والذين ينتمون الى هذا الرقم وجدوا في الاصدقاء والمعارف خير سند والعام الجديد هو فرصة لرد الجميل. المبادرة تجاه الاخرين سينعكس إيجابياً لانه سيوفر الراحة العقلية والنفسية. الشهر الاول من العام سيحمل الكثير من الدورس ولكن من الاهمية بمكان عدم فقدان الثقة بالنفس. الشهر السابع سيحمل الكثير من الحظ للذين تمكنوا من تعلم الدروس وفهم ما الذي تحمله الحياة للذين ينتمون لهذا الرقم.