انتبهي.. استخدام البيض لأقنعة الوجه يُعرّضك لهذه المخاطر!

مع حرص كل سيدة على الاعتناء بصحتها وجمالها، وخاصةً فيما يتعلّق بالحماية من التجاعيد وعلامات الشيخوخة، تسعى الكثيرات إلى تجربة كل شيء ولاسيما الوصفات المنزلية التي تتميّز ببساطة استخدامها، كما أنها غير مكلفة.

وكما تعلمين، يعدُّ قناع البيض من بين الوصفات المنزلية الشائعة جدًا التي تستخدمها الكثيرات لعلاج التجاعيد والحفاظ على شباب البشرة، لكن إذا كنتِ تفكرين بشأن تجربة تلك الوصفة أو تكرارها، عليكِ إعادة النظر في ذلك، فالخبراء يحذرون منها.

فقد سلّطت صحيفة “ذا صن” البريطانية، الضوء على هذا القناع الشائع وكشفت تحذيرات الخبراء منه، حيث يقولون إنه بالإضافة إلى أنه ليس فعالًا كما تعتقدين، فقد يساعد في انتشار البكتيريا الضارة ويضر صحتك.

ووفق جرّاح التجميل “كريستوفر إنجلفيلد”، قد يؤدي استخدام قناع البيض النيء إلى الإصابة بالتسمم الغذائي، كما حذّر من أن استخدام ذلك القناع يمكن أن يسبب انتشار البكتيريا ويساهم في الإصابة بالـ”العطيفة” وحتى “السالمونيلا”.

بالإضافة إلى ذلك، أشار كريستوفر إلى ضرورة غسل اليدين دائمًا بعد أيّ تعامل مع البيض النيء، كما أشار إلى أنه بعد تطبيق قناع البيض، يصبح وجهك محملًا بالتلوث والبكتيريا ويساعد في تضرر أيّ شخص تلمسينه.

كما حذّرت خبيرة علاجات البشرة كانديس براون من آثار قناع البيض على العيون، حيث أوضحت أن بياض البيض هو عبارة عن بروتين يدعى “ألبومين”، والذي قد يؤدي إلى تهيج العين وإصابتها بالاحمرار والألم، وذلك ينطبق على الجفون أيضًا، وأشارت كذلك إلى أن أسهل الطرق لاختراق الجراثيم نظامك المناعي يكون من خلال عينيكِ.

وبالإضافة إلى التحذير من استخدام قناع البيض للوجه، أشار الخبراء إلى ضرورة غسل اليدين وأيّ أسطح بالماء الدافئ والصابون بعد أي تعامل مع البيض، كما أشاروا إلى ضرورة تجنُّب استخدام أي بيض ذي كسر في القشرة، إذ يُسهّل ذلك انتقال البكتيريا والشوائب إلى داخل البيض.