أضواء احتفالية ترفع مستوى التلوث في الهند

على الرغم من جمال الأضواء التي تخلفها، إلا أن التلوث في العاصمة الهندية نيودلهي بلغ غايته بعد إشعال محتفلين ألعابا نارية حتى وقت متأخر من الليل، بمناسبة مهرجان ديوالي.

وأظهر مؤشران لقياس التلوث أن جودة الهواء سيئة جدا، بعد أن التلوث بلغ مستويات “شديدة”، ما يشير إلى أن التعرض طويلا لهذا الهواء قد يسبب أمراضا بالجهاز التنفسي.

وأكثر ما يركز المؤشران على قياسه هو تركيز جزيئات سامة دقيقة، هي جزيئات بي.إم 2.5، التي يمكن أن تصل لعمق الرئتين، ما يعني أن الوضع يشكل خطرا شديدا على الصحة.

وسمحت المحكمة العليا في نيودلهي، الشهر الماضي، باستخدام ألعاب نارية “خضراء” أو صديقة للبيئة، في مهرجان ديوالي لساعتين فقط من الليل.

لكن لم تكن الألعاب النارية “الخضراء” متوفرة في المتاجر، لذا أطلق المحتفلون عددا هائلا من الألعاب النارية.

وأبلغ الأطباء في دلهي في الأسابيع القليلة الماضية عن زيادة في عدد المرضى المصابين بمشاكل تنفسية.