لن تشعري بالوحدة بعد اليوم إذا كنتِ الوحيدة غير المتزوجة بين صديقاتك

لا يمكن أبداً أن تدركي حقاً الوقت الذين ستقعين به في حب أحدهم، لتكون هناك علاقة حب بحياتك. ولذلك من الممكن أن تجدي جميع صديقتك أصبحن في علاقات سواء ارتباط أو زواج، ولكنك الوحيدة التي لا تزالين عزباء. لا يبدو الأمر مأسوياً كما يخيل للبعض. فالكثيرات منا لا يشعرن أبداً بمشكلة أنهن مازلن بدون ارتباط، بينما تشعر الأخريات بقدر من الاستياء. وأيا كان إحساسك تجاه هذا الأمر، سيبقى هناك شعور واحد مشترك بيننا جميعاً، وهو الفراغ الذي سنشعر به.

فأغلبنا يقضي معظم وقته ما بين العمل والأصدقاء. فمثلا، بالنسبة لي عندما أرغب بالتنزه أو التسوق أفعل ذلك برفقة صديقاتي، ولكني أتساءل بيني وبين نفسي دائماً، ماذا يمكنني أن أفعل عندما يتزوجن جميعاً وأصبح بمفردي. وفي الحقيقة اكتشفت أن أغلب الفتيات يدور هذا السؤال بداخلهن. مهما كانت درجة تقبلهن لفكرة عدم الارتباط.

لذلك قمن برحلة من البحث عن الطرق التي من الممكن أن تقم بها أي واحدة منا تكون بهذا الوضع، حتى يمكنها التغلب على شعور الوحدة المفاجئ. وجمعن لكِ بعض من الحلول التي يمكنها أن تساعدك في التغلب على هذا بمنتهى البساطة.

١- عندما تتزوج صديقاتك، يعني أنهن بدأن بالانعزال قليلاً بحياتهن. فلم يعد الوقت متاحاً لهن مثل السابق، ولذلك تجدين أن المرات التي من الممكن أن تقابليهن بها أصحبت محدودة إلى حد كبير. في هذا الوقت ينتابك الشعور بالاشتياق لهن، وللأيام التي كنتن تجلسن بها سوياً. هنا يجب أن تتفهمي الوضع جيداً ولا يجب أن تنزعجي منه. بل كل ما عليكِ هو أن تتناقشي برفقتهن، وتقمن سوياً بتحديد موعد يناسب الجميع لتلقين به.

٢- بالطبع ستشعرين بفراغ بعد زواج أغلب صديقاتك. فأوقاتك التي كنتي تقضيها برفقتهن، أصبحت فارغة. هنا يجب أن تعدي نفسك جيداً لأن يكون هناك الكثير من الأمور التي تشغل فراغك. مثلاً تخصيص وقت للقراءة، أو ممارسة الرياضة أو تعلم لغة جديدة وغيرها من الأمور التي لن تشعرك بالوحدة.

٣- لا تأخذي الأمر بمحمل شخصي. فإذا رفضت إحدى صديقاتك المتزوجات أن تقابلك. هذا لا يعني أبداً أنك لم يعد مرغوباً بك. ولكن من الممكن أن يكون وقتها لا يسمح نظراً للعديد من الالتزامات.

٤- احرصي على أن تتعرفي على أشخاص جدد. فلا يمكن أبداً أن تربطي سعادتك بأشخاص بأعينهم. وتأكدي أن هذا الأمر سيساعدك كثيراً.

٥- من أكثر الأمور التي تفعلها المتزوجة أو المرتبطة، هو أنها تحول أي حديث ليدور حول علاقتها بشريكها. بالطبع هذا الأمر سيثير انزعاجك، خاصة إذا تكرر أكثر من مرة. وربما يجعلك تشعرين بالوحدة، نظراً لأن الحديث أصبح يدور حول شخص آخر. لذلك إذا تعرضتِ لمثل هذا الموقف، احرصي على تغيير محور الحديث على الفور.