التعلق العاطفي المرضي.. أي ابراج تختبره أكثر من غيرها؟

عندما يكون الشخص في علاقة يعتمد فيها بشكل كلي على الآخر فهو يصعب عليه رؤية وتمييز الإشارات المرضية التي تكون في العلاقة. قد يختبر الفرد بعض المشاعر التي تجعله يظن بأن العلاقة ليست على خير ما يرام ولكنه ولسبب ولاخر لا يمكنه معرفة ماهيتها على وجه الدقة وبالتأكيد لا يمكنه تحديد المجالات التي تكون فيها العلاقة سيئة. في المقابل ورغم ان الطرف هذا يدرك بأن العلاقة ليست جيدة ولكنه يقرر دفن مشاعره على أمل ان تتحسن العلاقة من تلقاء نفسها لاحقاً.

النوعية هذه من العلاقة تكون حين يعتمد احد الطرفين على الاخر في سعادته ونجاحه وكل الامور الاخرى الأساسية التي من المفترض أن يعتمد الشخص على نفسه من اجل تحقيقها ولكنه ولانه في علاقة قائمة على التعلق المرضي بالأخر فهو لا يتمكن من اختبار هذه المشاعر من دون الاخر.. لانه يختبرها من خلاله.

البقاء في هذه العلاقة سهل وذلك لان الشخص كما قلنا لا يمكنه تمييز الدلائل وبالتالي هو لا يدرك أصلاً بأنه يعاني من التعلق المرضي. في المقابل البعض قد لا يكون هو الطرف المتعلق بالاخر مرضياً بل الاخر متعلق به، والسبب بشكل عام يكون في خصال معينة يملكها تجعله يجذب هذه النوعية من الاشخاص.

فمن هي الابراج التي تعلق في هذه الدوامة من التعلق المرضي سواء كانت تختبره شخصياً أو يختبره الشريك تجاهها ؟

السرطان 22 يونيو/ حزيران – 22 يوليو/ تموز

السرطان من الابراج التي تختبر مشاعر التعلق المرضي بشكل دائم وفي اي علاقة كانت وذلك لان البرج هذا يريد ان يعرف ما الذي يقوم به الشريك أو ما الدي يفكر به. الشريك عادة ما يشعر بالضيق من تصرفات السرطان وذلك لانه يخيل اليه بانه يحاول السيطرة عليه ولكن الامر مختلف كلياً من وجهة نظر السرطان.
كما هو معروف السرطان برج حساس جداً وبالتالي هو يتأثر بمزاج الشريك، فإن كان الشريك سعيداً السرطان سيكون كذلك والامر ينسحب على كل حالة نفسية قد يختبرها الشريك.

وحين نضيف الى المعادلة واقع أن السرطان من الابراج التي تتمحور حياتها حول العائلة فنحن امام برج يحصر عالمه كاملاً بالشريك وبمشاعره وعليه فإنه يرسم حياته كاملاً وفق مسار حياة الشريك.

الجوزاء 21 مايو / أيار – 21 يونيو/ حزيران

الجوزاء وحين يكون في علاقة فهو يتعامل مع مشاعر وقضايا وهموم ومشاعر الشريك على انها مشاعر وقضاياه وهمومه ومشاعره. ورغم ان الجوزاء بشكل عام من الذين يملكون القدرة على تحفيز الاخر على القيام بأفعال وعدم الإكتفاء بالأقوال ولكنه احياناً يبالغ «بتبني» كل ما يشعر به الشريك لدرجة أنه لا يتمكن من تمييز مشاعره أو معرفة ما هي الامور التي ما تزال تعتبر هامة بالنسبة اليه شخصياً.

أي ان الجوزاء يصبح واحداَ مع الشريك بكل ما للكلمة من معنى، وبالتالي حياته كلها تتمحور حوله وكذلك المشاعر والتوجهات. الجوزاء يقلل وبشكل كبير من اهمية مشاعره حتى تختفي كلياً ويتنبى مشاعر الشريك على أنها مشاعره.

الميزان 23 سبتمبر/أيلول – 22 أكتوبر/ تشرين الأول

الميزان من الأبراج التي تنجذب وبشكل لاإرداي الى الاشخاص غير الناضجين أو على الاقل الذي لا يملكون مستوى النضج الذي يملكه. وذلك لانه يحتاج لان يشعر وكأنه مسؤول كلياً عن الاخر وبالتالي فإنه يقولب الاخر ويجعله يعتمد عليه بشكل كلي. بالنسبة للميزان الامر «ممتع» وشخصية الشريك غير الناضجة مرحة وبالتالي لا خلل في العلاقة. ولكن في حال تمت مواجهة الميزان من قبل طرف ثالث بهذا الواقع فالحجج ستكون جاهزة من اجل تبرير طبيعة العلاقة الغريبة تلك خصوصاً إن كان الشريك من النوع الوسيم، لان الميزان من الابراج السطحية حين يتعلق الامر بالشكل على حساب المضمون.

الحوت 19 فبراير/شباط – 20 مارس/آذار

العلاقة بالنسبة للحوت أقرب الى مشروع، وعليه حين يقرر البرج هذا الدخول في علاقة فهو يبحث عن شخص يمكنه إصلاحه. أي ان الحوت يبحث عن شخص مكسور كي يتمكن من تقديم المساعدة التي يخيل اليه بانه يحتاج اليها. الحوت في المقابل من الابراج التي يمكنها أيضاً أن تتماهى بشكل كلي مع الاخر وعليه فهو يختبر النوعين أي انه هو شخصياً يختبر التعلق المرضي أو قد يجد نفسه مع شريك يختبر هذا النوع من التعلق المرضي تجاهه.

في الحالة الاولى وكما هو معروف الحوت أشبه بإسفنجة تمتص كل المشاعر من حولها وبالتالي يختبر كل المشاعر التي يختبرها الشريك ويتفاعل معها ويعيش من خلالها.
في الحالة الثاني، اي عندما يبحث عن شخص مكسور ليصلحه، فان الاخر يصبح في حالة الاعتماد الكلي على الحوت في كل جزئية من حياته ولكن المشكلة هنا لا تتمحور حول الشريك بل بواقع ان الحوت يريد هذا التعلق المرضي به لان ذلك يجعله يشعر بانه هام بالنسبة للاخر ومحبوب وله قيمته.

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول – 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

حين يقع العقرب في الحب فهو يقع بقوة لدرجة أنه مستعد للقبول بأي تصرف كان من اجل انجاح العلاقة. احياناً قد يشعر العقرب بأنه لن يحصل على ما يريده في العلاقة وبأن الامور ستسير وبشكل دائم وفق ما يريده الاخر ولكنه دائماً مستعد لتبرير ذلك لنفسه وذلك بحكم أنه يقوم ما يقوم به من اجل إنجاح العلاقة.

العقرب يعلق في الحب والشغف لدرجة أن يصبح غير صادق مع نفسه، فعندما يريد الشريك الإنسحاب فان كل ما يريده العقرب هو البقاء وعوض الوصول الى حل وسط فهو يتخلى عن الكثير من الامور من أجل ضمان إستمرارية العلاقة.