حبا لأبيها.. فتاة تساعد صديقة والدها

استمعت محكمة في ميدستون الإنجليزية بمقاطعة كينت في جنوب شرق لندن، خلال جلسة لها إلى هايلي ويذرال، التي قتلت زوجها بعد 9 أشهر من التخطيط والشروع بهذه الجريمة.

المرأة البريطانية حاولت قتل زوجها رايموند البالغ من العمر 49 عاما، المريض بسرطان الدماغ، عدة مرات، منذ صيف عام 2017 حتى خريف عام 2018.

هايلي ويذرال البالغة من العمر 32 عاما، تآمرت مع عشيقها وصديق زوجها المفضل، غلين بولارد، ومع ابنته هيذر البالغة من العمر 20 عاما، وخلال هذه المدة، حاول المتآمرون قتل الرجل بتسميمه وتفجير سيارته وإغراقه أثناء الصيد، وكان رايموند يعتبر كل هذه الحوادث سلسلة من الصدف أو مجرد حظ عاثر.

الشرطة عثرت في تاريخ متصفح الإنترنت لزوجة الضحية على مجموعة موضوعات مثيرة للشك، منها: “تقنيات القتل الصامت وطرق مبتكرة للقتل و16 خطوة لقتل شخص دون ترك أثر”، وفي النهاية، قتل رايموند برصاصة اخترقت رأسه، ووجد المحققون بالقرب من مسرح الجريمة سيارة هيذر بولارد.

المدعي العام، سيمون تايلور، أكد أن الدافع وراء جريمة القتل هو العلاقة الحميمية بين هايلي وغلين بولارد، وأن هيذر ابنة بولارد ساعدت في الجريمة حبا بأبيها.

المتهمون الثلاثة نفوا تورطهم في جريمة القتل مع استمرار جلسات الاستماع في المحكمة.

يذكر أن هايلي تزوجت من رايموند في ديسمبر عام 2016، وأنجبت منه 3 أطفال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.