الأبراج تكشف لك شريكك المثالي في الحب!

هل تساءلت يوماً ما، عن الأسباب الكامنة وراء انجذابك لبعض الأشخاص، والشعور بالنفور من البعض الآخر. بالطبع، هناك أسباب عدّة، ولعلّ أبرزها مدى التوافق النجمي بينكما. وهذا التوافق لا يعتمد فقط على العلامات الفلكية للأبراج كـ (الحمل أو الثور أو الميزان وغيرها…) ولكن، على العناصر المنتمية الى هذه العلامات كالعنصر المائي أو الترابي أو الناري وحتى الهوائي، والتي تؤثّر مجتمعة فيما بينها على نسب التوافق.

في هذه السطور يطلعك على أكثر الأبراج توافقاً في الحب والزواج:

عنصر النار يرتبط بالعاطفة الجياشة، التراب تعني الاستقرار أما الهواء فيرتبط بالذكاء الحاد، والمياه تعني النضج العاطفي.

عناصر الأبراج:
العناصر النارية: الحمل، الأسد، القوس.

العناصر الترابية: الثور، العذراء، الجدي.

العناصر الهوائية: الجوزاء، الميزان، الدلو.

العناصر المائية: السرطان، العقرب، الحوت.

اجتماع الأبراج النارية مع الترابية

نادراً، العلاقة بين هذه العناصر ما تنجح. لكن ذلك لا يعني أنها من العلاقات المستحيلة. يمكن للعلاقة بين العناصر النارية والارضية أن تنجح في حال تنازل كل طرف للآخر. الابراج الارضية عليها أن تمنح النارية المساحة والحرية الكافية، وعلى النارية أن تقدر صفات العناصر الارضية الرصينة والثابتة. المشكلة في هذه العلاقة أن الابراج النارية والارضية يمكنها إثارة حفيظة بعضها البعض بسهولة. الثور والعذراء والجدي في نهاية المطاف ستسأم بسرعة من الدراما الدائمة التي تعيشها أبراج الحمل والاسد والقوس.
اجتماع هذه الابراج لا نهاية سعيدة لها ما لم يكن كل منهم مستعد للعمل بشكل دائم لإنجاح العلاقة. والعلاقة التي تتطلب الكثير الكثير من الجهود لا يكتب لها النجاح.

اجتماع الأبراج النارية مع بعضها:

العلاقة تكون مشتعلة وملتهبة وحافلة بالمشاعر الجياشة والشهوة عندما تجتمع الأبراج النارية مع بعضها البعض. فالابراج النارية تشكل ثنائيات مثالية في حال تمكنّت من عدم الاستسلام للطباع النارية وتحويل المشاحنات إلى عادات يومية. فالجدل اليومي يمكنه أن يجعل النار تخمد. الحدة في المشاعر تنسحب على كل شيء في حال ارتبطت الابراج النارية سواء كانت في الحب أو المشاحنات أو المصالحات.

اجتماع الابراج النارية مع الهوائية:

هذه الابراج عندما تجتمع ببعضها البعض، فان شرارة الحب تتطاير في الاجواء. النار تنجذب إلى ذكاء الهواء بينما يعشق الهواء حماس النار وروحه الحرة. الابراج هذه يمكنها أن تكون علاقات حب رائعة وعلاقات صداقة متينة للغاية. لكن مشكلة هذه العلاقات أنها تفتقد إلى الإستقرار. التضحية والتنازل هما ما تحتاجه هذه العلاقة للنجاح.

اجتماع الأبراج النارية مع المائية

العلاقة صعبة نوعاً ما؛ كونهما عنصران مختلفان كلياً بشخصيات مختلفة بشكل جذري. كل منهما يملك الكثير ليقدمه للاخر ويمكن لهما أن يتعلما الكثير من بعضهما البعض. كلاهما يملكان المشاعر الجياشة وإنما بأشكال مختلفة. النار تحب التعبير المباشر والصريح بينما الماء تفضل المقاربات العميقة غير المباشرة.

يمكن للعلاقة بين هذه الابراج أن تنجح فقط إذا تعلّمت تقدير صفات الاخر المختلفة كلياً. الاحترام وسعة الصدر هي أساس هذه العلاقة ومن دونها يكون مصيرها الفشل.

اجتماع الأبراج الترابية مع بعضها

حين تجتمع هذه الابراج فان العلاقة تكون متينة جداً. عناصر الارض تقوم على مبدأ الالتزام والعمل بجد لانجاح العلاقات. في المقابل تملك هذه الابراج رابطاَ حسياً عميقاً يمكنه أن ينقل علاقاتها إلى مستويات جيدة شرط الإبتعاد عن الملل في العلاقة وتخصيص بعض الوقت للحب. العلاقة بين هذه الابراج مثالية، شرط التوقف عن الهوس بالعمل والمهام المطلوبة وتخصيص بعض الوقت لانفسهم.

اجتماع الارض والهواء

عناصر مختلفة بشكل كبير جداً؛ إذ يصعب تخيّل علاقة ناجحة بينها. الثور والعذراء والجدي من الابراج المادية التي تتعامل مع الامور بمنظور يختلف كلياً عن أبراج الجوزاء والميزان والدلو التي تلهث خلف كل ما هو حسي. اجتماع هذه العناصر يمكن أن ينتج عنه علاقة متوازنة شرط تعلم تقبل الآخر المختلف كلياً، لكنها من العلاقات التي غالباً ما تكون حافلة بالمشاجرات التي تكون عواقبها وخيمة.

اجتماع الأبراج الترابية والمائية

الارض تغمر الماء بعطفها وحنانها، بينما العناصر المائية تتمسك بالشعور بالامان الذي تمنحه إياها الارض. فالعلاقة بين أبراج الثور والعذراء والجدي وبين أبراج السرطان والعقرب والحوت ناجحة تماماً لكن مشكلتها الوحيدة أنها تعتمد كثيراً على بعضها البعض، ما يعني أنه بعد مرور بعض الوقت لا يمكنها الاستمرار من دون الآخر.

اجتماع الأبراج الهوائية مع بعضها

العلاقة بين الجوزاء والميزان والدلو غالباً، ما تكون فورية وتقوم على صداقة متينة جداً. الإنسجام يكون قوي والتناغم على مستوى عال ولكن يبقى أن تستمد هذه العلاقة استمراريتها بوجود مفاهيم صلبة وأفكارعميقة تجمعهما.

اجتماع الأبراج الهوائية مع المائية

غالباً، العلاقة ما تكون مقيدة؛ إذ الهواء والماء يملكان مقاربات مختلفة جداً للحياة. فهذه الاختلافات تجعل الابراج المائية تشعر بأنها مهملة ما يؤدي في نهاية المطاف الى المشكلات. الحلول الوسط والتنازلات يمكنها أن تنجح العلاقة لكنها من العلاقات التي لا يمكنها الاستمرار طويلاً.

اجتماع الأبراج المائية مع بعضها

لا تحتاج هذه الابراج إلى الكلمات للتواصل، فالرابط العميق الذي يجمعها يجعلها تفهم بعضها البعض من دون أي تواصل شفهي. العلاقة تصبح جدية بسرعة وغالباً ما تنتهي بالزواج، العقبة الوحيدة التي قد تواجه هذه الابراج هي انغماسها المطلق بالعواطف.