كي لا تأكلي أصابعك ندماً، أي صديقة تستشيرين في الحب؟

نعرف أن الكلام يريحك، وأنّك تحتاجين لمن يسمعك، ولمن ينصحك أحياناً، ولكن حذار وألف حذار حين تختارين الصديقة التي تبوحين لها بأسرارك مع الشريك أو مع الزوج! فهذا سيف ذو حدين، قد تنصحك لما هو لخيرك، وقد توجّهك لتدمير حياتك. قد لا يكون الأمر مقصوداً من ناحيتها، وقد تفعل عن غير قصد ولكن قد تكون فعلت ذلك عن سابق تصوّر وتصميم. فمن هي الصديقة التي يجب أن تستشيريها؟

هكذا تعيدين الرومانسية المفقودة إلى علاقتك العاطفية بحسب برجك

الناضجة:

قد لا تكون هذه الصديقة الأقرب اليك، أو صديقة الطفولة، وقد لا يكون لها تجارب في الحبّ، فالنضوج هو أسلوب حياة، هو ذكاء ورقيّ في التعامل، وهدوء في الشخصية وتفكير عميق وابتعاد تام عن التسرّع. فابجثي عن الصديقة الراكزة، التي تبهرك بأفكارها وأخلاقها وتصرفاتها، كي ترشدك لما هو لخيرك.

الكتومة:

تخيّلي أن تصبح أسرارك على كلّ شفة ولسان مثلاً، ماذا يحصل لك؟! ستنهارين طبعاً. لذا استشيري الديقة التي تعرفين عنها أنّها لا تفتح فاهها بأي كلمة، وتعرفين ذلك من تصرفها معك ومن امتناعها عن مشاركتك زنت مثلاً بما لا يعنيك، ولا تسلّمك أسرار الأخريات، فعندها تتأكدين أنّها لن تتكلم.

أغنيتك العاطفية الخاص بك بحسب برجك

مرتبطة أو لا تريد الارتباط:

شخصياً وبعد خبرة، أصبحت عزيزتي أخاف من الصديقة غير المرتبطة، لأنّها في أغلب الأحيان لا تقدّر الارتباط، ولا يعني لها، أو إن كانت تتمنّى الارتباط ولم تحصل عليه، قد تتعمّد أن تفشّل علاقتك مع حبيبك بشكل لاواعٍ كي تصبحي مثلها! لذا استشيري المرتبطة، أو التي لا تريد الارتباط أساساً ولكن ليس تلك التي تكره الرجال لأنّها ستجعل لك من الحبّة قبّة وتحرّضك على الشريك.

غير الملحّة:

نقطة مهمّة أنصحك بها، ألا تستشيري الصديقة الفضولية التي إن أخبرتها بأمر تمطرك بآلاف الأسئلة… كاذا حصل، ماذا حصل! فأهمّ صديقةيمكنك مناقشتها بهذه الأحاديث هي تلك التي لا تسألك حتّى تقومين أنت باخبارها وتتركك على راحتك وسجيّتك من دون الضغط عليك، فلربّما هناك تفاصيل لا تريدين اخبارها بها؟