ضعي الحبّ جانباً قليلاً، فهل من الحلال أن ترتبطي بحبيب شقيقتك أو صديقتك السابق؟

أنا مع الحب ولست ضدّه، وأؤمن أيضاً أن لكلّ قاعدة شواز والمشاعر الصادقة هي من ينتصر في النهاية، ولكن هل يجوز أن ترتبضي بمن أحب أو تزوّج أو خطب شقيقتك أو صديقتك؟ تعالي نتأكّد من هذه النقاط كي تأخذي منّا الاجابة الشافية!

هل أنت مستعدّة لخسارتها؟

أهمّ حقيقة ستصطدمين بها هي ردّة فعلها، على الأكيد أنها لن تكون سهلة أو عابرة. نادراً جداً ما ستجدين فتاة تتنازل بسهولة عن حبيبها السابق، حتّى لو ما عادت تحبّه، فغرورها لا يسمح لها بالتصالح مع فكرة أنّه ما عاد يريدها وما عادت تعني له. فعلى الأغلب ستتعامل مع الخبر وكأنّه يخونها معك. فهل أنت مستعدّة لمقاطعتها؟!

تختارينه أم لا؟

هل بدأ الحب بينكما خلال علاقتهما؟

هنا تكونين فعلاً ارتكبت جرم الخيانة، فحتّى ولو رضيت هي لا يجب أن ترضي أنت، أولاً حفاظاً على كرامتك في عينيه، وثانياً حفاظاً على صورتك أمام نفسك والله سبحانه وتعالى، فإن كان الجواب نعم، فهذا حتماً أمر لا يجوز.

نصائح لاجمل وافضل مكياج في حفلات الزفاف

الى أي حدود وصلت علاقتهما؟

إن كانت صديقتك تحبّه من طرف واحد، أو علاقتهما لم تصل الى درجة عالية من الجديّة والرسمية، فلا بأس أنت بعيدة عن دائرة الخطر، ولكن إن كانت وصلت لخطوبة وزواج، فعائلتها ستغضب عليك، وهو سيقارنك دائماً بها وأنت ستضطرين على كرهها وهذه أمور أنت طبعاً بغنى عنها!