هاتشوو: 15 نصيحة للوقاية من الإصابة بعدوى الانفلونزا

1- اغسل يديك بشكل صحيح

مع دخولنا في فصل الخريف واقتراب الشتاء، تبدأ عدوى الرشح و الانفلونزا بالانتشار، وعلى الرغم من صعوبة وقاية نفسك بشكل كامل من الإصابة بالعدوى، إلا أنه يمكنك اتباع بعض النصائح والإرشادات الصحية لتعزيز مناعة جسمك وتقليل فرص التقاط العدوى من الآخرين أو نقلها إليهم. وإليك 15 من هذه النصائح القيمة، بالاستفادة مما ورد على موقع.

فوفقًا للأطباء، يعتبر غسل اليدين بالماء والصابون قبل تناول الطعام أو تحضيره وبعد ملامسة أحد المرضى، هو الخطوة الأهم للتخلص من الجراثيم والفيروسات وتجنب الإصابة بالعدوى، بلل يديك بالماء، ومن ثم افركها بالصابون لمدة 20 ثانية بشكل جيد، بعد ذلك اغسلها مجددًا وجففها. كما يفضل أن تحمل في حقيبتك معقمًا كحوليًا لليدين لاستخدامه في حال وجودك في مكان لا يتوفر فيه الماء والصابون.

2- انتبه إلى عادات نومك الخاصة

فوفقًا للدراسات، تؤدي قلة النوم لفترات طويلة إلى ضعف مناعة الجسم وارتفاع احتمال إصابتك بعدوى الزكام أو الانفلونزا. كما ينصحك الخبراء بضبط ساعتك البيولوجية والالتزام بمواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ، فهذا الأمر يعزز من مناعة جسمك. كما ننصحك بالانتباه إلى جودة النوم أيضًا من حيث ضرورة أن تكون غرفتك هادئة ومظلمة ومعتدلة الحرارة، وضرورة إطفاء الأجهزة الالكترونية أو إبعادها عنك قبل النوم.

3- استخدم منديلًا لتغطية فمك وأنفك عند العطاس والسعال

إذ لا يجب أن تستخدم يديك لتغطية فمك أو أنفك عند العطاس أو السعال، فهذا ربما يؤدي إلى نقل العدوى إلى الآخرين. أما إذا لم تكن تمتلك منديلًا وكنت مضطرًا للعطاس أو السعال، ينصحك خبراء الصحة باستخدام مرفقك بدلًا من يدك لتغطية الفم، فهذا يمنع انتشار الفيروسات في الهواء وربما يمنع انتقالها إلى الآخرين بالملامسة أو المصافحة .

4- حاول أن تتجنب ملامسة وجهك بيديك قدر الإمكان

وخصوصًا إذا كنت في مكان عام، مثل مكان عملك على سبيل المثال. لأن احتمال وجود الفيروسات والجراثيم على يديك هو احتمال عال جدًا، وبمجرد ملامسة وجهك بيديك، سواءً بهدف فرك عينيك أو حك أنفك، فإنك ربما تنقل هذه العوامل الممرضة إلى طريقك التنفسي لتصاب بالعدوى.

5- مارس الرياضة

فممارسة الرياضة المعتدلة لمدة نصف ساعة يوميًا، مثل المشي أو ركوب الدراجة، ستعزز من مناعة جسمك وتقلل من فرص إصابتك بالعدوى، وذلك كون الرياضة تحفز على زيادة عدد الكريات البيضاء الجارية في دمك، والمسؤولة عن مقاومة الانتانات. ولكن لا تبالغ في ممارسة الرياضة، فهذا ربما يؤدي إلى نتائج عكسية.

6- تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة والمغلقة

ولعل سبب زيادة انتشار عدوى الانفلونزا في فصل الخريف والشتاء، هو كون الناس يمتنعون عن الخروج بسبب البرد، ويبقون في أماكن مغلقة مما يسمح بانتشار العدوى من شخص لآخر.

7- ارتدِ ملابس دافئة عند الخروج من المنزل

إذ يبدو أن نصائح الأمهات بضرورة ارتداء القبعة الصوفية والوشاح عند الخروج إلى الشارع في الأيام الباردة، هي نصائح في مكانها. فوفقًا للدراسات الحديثة، يؤدي انخفاض حرارة الجسم تحت المستوى الطبيعي إلى زيادة الإصابة بالزكام والانفلونزا.

8- ابتعد لمسافة كافية عن الأشخاص المصابين بالعدوى

وإذا كنت تتساءل عن مسافة الأمان، فهي ستة أقدام. ولكن يبدو الأمر صعبًا بعض الشيء. وبشكل عام، حاول الابتعاد قدر الإمكان عن الأشخاص المصابين بالانفلونزا، وتجنب تقبيلهم أو مصافحتهم إذا استطعت.

9- أدخل البصل والثوم إلى مكونات وجباتك الغذائية

إذ يعتبر البصل والثوم عنصران غذائيان مهمان لتعزيز مناعة الجسم وقدرته على مقاومة الإصابة بالانفلونزا ونزلات البرد.

10- جرب الشاي الأخضر

فالشاي، وخصوصًا الشاي الأخضر، يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تعزز الجهاز المناعي وتقي من عدوى الانفونزا ، كما تضعف من الفيروسات المسببة للعدوى وتقلل من فترة المرض بمعدل يومين تقريبًا. إما إذا كنت لا تحب الشاي، فحاول الإكثار من السوائل الدافئة بشكل عام، فهي مفيدة في تعديل حرارة الجسم وفتح المجاري التنفسية وتحسين صحة الأغشية المخاطية. كما يمكنك تجربة إضافة العسل لمشروباتك الساخنة، فهو مثبط للسعال وله تأثيرات مضادة للجراثيم.

11- أكثر من تناول الخضروات

فالخضار غنية بالعديد من مضادات الأكسدة، وبفيتامين A وC، وكل هذا يساعد على تعزيز صحة الجهاز المناعي والوقاية من الإصابة بعدوى الانفلونزا والزكام.

12- جرب شوربة الدجاج السحرية

فما الذي تريده أكثر من وجبة تحتوي على سوائل دافئة وبروتين وبصل وربما بعض الثوم؟

13- ابتعد عن السكر والوجبات الغير صحية

فالسكر الصناعي المضاف إلى بعض المنتجات الغذائية يعتبر عنصرًا غير صحي بشكل عام. كما أن الأغذية المعالجة والصناعية لن تقدم لك شيئًا من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك، وستحتل مساحة واسعة من طبقك الغذائي.

14- أكثر من شرب الماء والسوائل عمومًا

فهذا يساعد على طرد السموم من الجسم والمحافظة على رطوبة الأغشية المخاطية كما يجب. ولكن تجنب الشرب من صنابير المياه العامة، فهي ملوثة للغاية ولا يتم تنظيفها كما يجب غالبًا. وبدلًا من ذلك ننصحك بحمل زجاجة المياه الخاصة بك، وغسلها وتنظيفها باستمرار.

15- وأخيراً، تجنب التوتر والضغط النفسي

فلهذا الأمر تأثيرات سلبية على مناعة جسمك وقدرتك على مقاومة الانتانات والأمراض. ابقَ إيجابيًا واخرج مع أصدقائك من وقت لآخر واحجز لنفسك مساحة خاصة للتأمل والاسترخاء بعيدًا عن مشاغل وضجيج الحياة اليومية.