أسرع علاج لدوالي الساقين طبيعيا ضعيه لمرة وأنسي الألم والشكل المحرج للأبد

دوالي الساقين هي عبارة عن خطوط رفيعة أو سميكة تظهر بشكل يجعل المرأة أو حتى الرجل يشعر بالإحراج منها، فهي عبارة عن خطوط تختلف حدتها من شخص للآخر، الأمر لا يتوقف فقط عند الشكل، بل أيضا يصاحبه ألم شديد، يجعل الإنسان لا يستطيع أن يقوم بمهامه، فهي في الأصل السبب في إصابتها كثرة الوقوف على القدمين، زيادة الوزن لزيادة الحمل على الساقين، وغيرها من الأسباب، وفي النهاية الشعور بالألم هو المسيطر في الموضوع.

وهذه الوصفة كل من جربتها شكرتها لأنها استطاعت أن تتغلب على ألمها بها، وأصبحت تشعر بالراحة بسببها.

والمكونات:-

– زيت الزيتون.

– الزنجبيل الطازج مبشور من دون إزالة القشر.

– زجاجة فارغة.

– أضيفي المكونين في الزجاجة ويتم تركه على النار لمدة 10 دقائق واتركيه حتى يبرد وبعد ذلك صفيه واستخرجي الزيت فقط ضعيه
في الزجاجة.

– قومي بعمل مساج خفيف من الأسفل للأعلى في كل يوم قبل النوم مباشرة.

– ويمنك وضع القليل من الكريم المرطب ووضع عليه الزيت الذي قمنا بإعدادها ودهن المنطقة بالكريم بدلا من وضع الزيت مباشرة.

أعراض دوالي الساقين

في المرحلة الأولي للمرض، يكون الجلد مشوه بسبب شكل الأوردة المجمعة والمكتسبة باللونين الأحمر والأزرق، بالإضافة إلى تورم الأجزاء المصابة والشعور بالألم بشكل كبير في هذه المنطقة.

في المرحلة الثانية للمرض، يصاب المريض بشد عضلي في الساقين، بالإضافة إلى حدوث تورم بمنطقة الكاحل، مصاحب لشعور الألم بمنطقة الساقين. يلاحظ في هذه المرحلة حدوث تغير في لون الجلد إلى بقع داكنة تشبه الكدمات، بالإضافة إلى تيبس الجلد حول الكاحل مع سرعة حدوث جروح مع أقل إصابة. يحدث أيضاً حكة في منطقة الكاحل، وتكون الدوالي في مرحلة كبيرة ومتطورة عند حدوث قرح في منطقة الساقين.

أسباب الإصابة بدوالي الساقين

يؤدي حدوث خلل في منطقة الصمامات إلى عدم قدرة الأوردة على ضخ الدم ونقله من الساقين إلى القلب. ينتج عن هذا الخلل تواجد كميات كبيرة من الدم في الأوردة، التي تؤدي إلى الضغط على الشرايين بشكل كبير، مما يؤدي إلى ظهورها على نحو جمع متشعب من الأوردة على الجلد. يجب معرفة أن الزيادة الكبيرة التي تحدث في وزن الشخص، تجعله أكثر عرضةً للإصابة بمرض الدوالي. غير ذلك، يشعر مرضى الدوالي بآلام شديدة في الساقين، بالإضافة إلى عدم القدرة على ممارسة أنشطتهم اليومية. ترجع الأسباب الخاصة بالإصابة بهذا المرض إلى عامل الوراثة؛ فمن المحتمل بشكل كبير أن يكون لدى المريض شخص ما في عائلته مصاب بهذا المرض. إضافة إلى ذلك، التأثير السيء لحبوب منع الحمل على السيدات، فهي تجعلهم أكثر عرضة لتكوّن الدوالي. وأخيرًا، تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة قيام الشخص بالوقوف لفترات طويلة بشكل متتابع.