بعد الحوت الازرق احترسوا من هذه اللعبة التي تحرّض اولادكم على الانتحار

أرسلت مدرسةٌ بريطانية رسالة إلى الآباء تحذِّرهم فيها من أن أطفالهم قد يلعبون لعبة مواعدة مخيفة تدعى “​Doki Doki .Literature Club​”.

ويروّج التطبيق باعتباره لعبة مواعدة مدرسية وهي لعبة مستوحاة من قصص المانغا تسمح للمستخدمين بتحديد عدة خيارات للوصول إلى نهاياتٍ مختلفة وإقامة علاقات مع شخصيات القصة.

والخطير في هذه اللعبة أن العديد من النهايات، دون سابق إنذار، تؤدي إلى حالات انتحار مفاجئة ترتكبها الشخصيات النسائية اللواتي يقتلن أنفسهن بعنفٍ وعشوائية.

فمثلاً تشهد إحدى النهايات انتحار إحدى الشخصيات النسائية شنقاً، بينما تشهد نهايةٌ أخرى طعن إحداهن لنفسها عدة مرات في موضع المعدة.

وعلى الرغم من أن اللعبة تُصنّف على أنها مناسبة لمن هم دون الـ13 من العمر وما فوق إلا أنها متاحة على انظمة الأجهوة الخليوية مما يمكّن الأطفال من تحميلها.

ولهذا وبحسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية فإن مدرسة “Callington Community College” الثانوية في مقاطعة كورنوال، أشارت في رسالتها على ضرورة أن يتأكَّد الآباء والأمهات من أن أبناءهم لا يستخدمون هذا التطبيق؛ لأنه “ينتشر بسرعة” بين الأطفال من المدارس الابتدائية إلى الثانوية.

ويأتي كل ذلك بعد حادثة وفاة طفل يدعى بن وولمزلي، 15 عاماً، من قرية رادكليف في بيري بمانشستر، حيث ألقى والده اللوم على التطبيق بالتسبب في وفاة إبنه ولهذا أصدرت الشرطة، في يونيو/حزيران الماضي، تحذيراً من اللعبة المجانية، ووصفتها بأنها “خطر على الأطفال والشباب”.