إن كان العلم يصنّف الحبيب السابق تحت ٧ خانات، ففي أي خانة يقع حبيبك؟

كي تتعلمي من تجاربك وأخطائك، القي نظرة على أنواع الأحباء السابقين كما يصنّفهم علم النفس والاجتماع واكتشفي تحت أي خانة يقع حبيبك، فتتعلمي لتجاربك القادمة وتعرفين الثغرة التي جعلت انفصالكما حتمياً.

الذي لم يكن مناسباً:

نتحدّث عن الحبيب الذي لم يستوفي الشروط العاطفية، العمرية أو الاجتماعية التي تناسبك. فهو ليس لك باختصار.

الذي اعتبرته جائزة ترضية:

الذي اعتبرته جائزة ترضية: مظلوم هذا النوع من الأحباء، فغالباً ما تكون العلاقة التي تجمعنا بهم قصيرة الأمد وقليل العواطف، نتعلّق بهم بعد أزمة عاطفية ولا نلبس أن نكتشف أنّهم ليسوا الا طوق نجاة تمسّكنا بهم.

غير المستعد للارتباط:

هذا هو الأسوء، الذي يعلّق الفتاة به وهو يكون في الأساس لا يخطط للارتباط، يريد فقط أن يمضي بعض الوقت ويستفيد من عاطفتها تجاهه. فهنا تكتشفين إن كنت بالنسبة له فقط للتسلية.

غير الناضج:

لا يعرف اتّخاذ قرار، سريع الغضب، لا يبني خططه وأحلامه على أساس واضح. لا تشعرين أنّك برفقة رجل بكل معنى الكلمة.

المتطلّب:

ما رأيك بهذا النوع من الأحباء السابقين؟ الذي كان يُشعرك دائماً بأنّك مقصّرة تجاهه، “لا يعجبه العجب” كما يقال في اللغة العامية. دائم الشكوى، وكل ما تقدّميه لا يشعره بالرضا بل هو دائم يطلب المزيد.

بين الحب واللاحب:

هذا النوع تحديداً، يؤذي القلب ويحطّمه. لا تعرفي ماذا يريد منك أو الى أين ستصلين معه. تارةً يختلق لك الحجج كي ينفصل، وطوراً يعود لك باكياً. لا تعرفين نفسك إن كنت مرتبطة أو منفصلة!

الذي بقي لك صديقاً:

هذا هو الزربح ربّما! فبعض الأشخاص لا يناسبوننا كأحبّاء ولا ينفعوننا في الحب والغرام، ولكنّم يشكّلون خير الأصدقاء لنا وهذا نضج مبير أن تبقي على علاقة صداقة مع شخص يحترمك ويكنّ لك المودّة.