كان بينها وبين الموت ساعتان فقط.. وهكذا عادت للحياة مرة أخرى!

بعدما أخبرها الأطباء بأنه لم يعد يتبقى لها سوى ساعتين فقط على قيد الحياة خلال توجهها لإجراء فحص روتيني، استطاعت أمٌّ بريطانية أن تعود للحياة مرة أخرى بشكل أذهل الجميع!

وذكرت صحيفة دايلي ستار أن تلك السيدة وتُدعى كاي ديوهيرست، 45 عامًا، وهي أمٌّ لـ 4 أبناء، من منطقة مارلبورو التابعة لمقاطعة ويلتشير في بريطانيا، علمت بتلك الصدمة أثناء إجرائها فحصًا اعتياديًا بالمستشفى، بعد أن وُلدت بثقوب في عضلة القلب.

لكنها صُدِمَت حين أخبرها أحد الأطباء أن قلبها لا يعمل بشكل جيد وأنها على وشك أن تُفارق الحياة!

وما زاد من هول الموقف على كاي هو أن الأطباء أخبروها بأن قلبها يعمل بـ 10 % فقط من كفاءته، وأن البقاء على قيد الحياة إلى الآن يعتبر معجزةً بالفعل.

ومع هذا، فإنها قد بقيت على قيد الحياة عدة أشهر خلال انتظارها الخضوع لعملية زرع قلب، وقد خضعت لها بالفعل خلال شهر أبريل الماضي.

وعلَّقت كاي على ذلك في تصريحات أدلت بها لصحيفة دايلي ستار بقولها “سبق لي أن خضعت لعملية قلب مفتوح وأنا في سن الـ6 بعد أن ولدت بثقوب في عضلة القلب، ومع هذا، فإني لم أعانِ من أي مشكلات حتى يونيو الماضي، وقت خضوعي للفحص الذي تجريه كل 5 أعوام”.

وتابعت “وحينها استدعاني الطبيب الاستشاري إلى مكتبه وعلمت أن هناك شيئًا خاطئًا، وأخبرني وقتها بفشل وظائف عضلة القلب الخاصة بي، وأنه لم يعد يتبقى لي سوى ساعتين فقط على قيد الحياة، وبعدها تجمّعت الأسرة في المستشفى لتوديع كاي”.

ورغم ذلك، نجت كاي بمعجزة في تلك الليلة، وقرّر بعدها الأطباء في مستشفى جريت ويسترن في سويندسون أن يضعوها بقائمة الانتظار الخاصة بمرضى عمليات نقل القلب، وبالفعل أجرت جراحة نقل القلب الخاصة بها في شهر أبريل الماضي، وبعدها بثلاثة أسابيع، تم السماح لها بالعودة إلى منزل الأسرة وتتماثل للشفاء الآن.