اختبار ياباني يكشف لك أسباب السعادة في حياتك الزوجية

يعمل الكثير من اليابانيين لمدة 10 إلى 12 ساعة يومياً. ولهذا لا يجدون الوقت الكافي للاهتمام بحياتهم الأسرية. ورغم ذلك فإن نسبة الانفصال لديهم منخفضة مقارنة ببلدان أخرى. والسبب أنهم يأخذون القرارات الصائبة غالباً. وللتعرف إلى وصفة السعادة الزوجية الخاصة بهم من المهم خوض هذا الاختبار.

أجبيبي على هذه الأسئلة واعرفي سر السعادة الزوجية

1 تسيرين في طريق ما وتلاحظين وجود ورود بيضاء وأخرى حمراء. تريدين أن تقطفي وردة تهدينها لزوجك. فأي لون تختارين؟

2 تحضرين باقة من الورود لزوجك. فأين تضعينها عندما تدخلين إلى المنزل؟ قرب النافذة أم على السرير؟

3 عندما تستيقظين في الصباح في أيام العطلة، هل توقظين زوجك أم تتركينه ينام لوقت أطول؟

4 أي طريق تختارين للتنزه برفقة زوجك أحياناً؟ الطويلة أم القصيرة؟

5 ماذا تفضلين؟ العودة إلى منزلك بعد العمل مباشرة أم القيام بنشاط آخر مثل التنزه أو التسوق؟

ماذا تقول إجاباتك عن سر سعادتك الزوجية؟

1 إذا اخترت الوردة الحمراء فهذا يعني أن التزامك بالعلاقة التي تجمعك وزوجك هي سرّ استقرار حياتكما الزوجية. أما إذا فضلت البيضاء فيدل هذا على أن سر سعادتك الزوجية هو شعورك بالرضى والاكتفاء.

2 إذا قررت وضع باقة الورود قرب نافذة الغرفة الخاصة بكما، فيشير هذا إلى أنّك تشعرين بالسعادة إلى جانب زوجك لأنه غير متطلب ويشعرك بالارتياح.
أما في حال وضعتها على السرير فإن شعورك بالأمان إلى جانب شريك حياتك هو أحد الأسباب الأساسية لسعادتكما.

3 إذا كنت توقظين زوجك فور استيقاظك في الصباح، فهذا يكشف أنّ سر حياتكما الزوجية السعيدة هي رغبتكما الدائمة في تشارك كل النشاطات والأحداث.
أما في حال كنت تتركينه ينام لوقت أطول، فهذا يعني أنّ تقبلك لكل صفاته وتفهمك لطباعه هما سبب ما تعيشانه من استقرار.

4 في حال اخترت الطريق القصيرة فيشير هذا إلى أنّك عاطفية جداً وهو ما يشعر زوجك بالارتياح ويجعلك تشعرين بدورك بالسعادة.
أما إذا اخترت الطريق الطويلة، فيدل هذا على أنّك تحبين إدخال التغييرات الدائمة على حياتك الزوجية. وهذا ما يجعلها سعيدة وبعيدة عن الروتين.

5 إذا كنت تعودين إلى منزلك بعد العمل مباشرة، فأنت تعيشين السعادة الزوجية بسبب قيامك بالواجبات العائلية بشكل تام.

أما في حال كنت تفضلين القيام بنشاطات مختلفة قبل ذلك، فيعني هذا أن طبيعتك المرحة هي أحد أبرز أسرار شعورك بتلك السعادة.