قبل أن تقوليها عن غيرك أو عن نفسك حتّى، اعرفي ما هي صفات الشخصية الغبية!

نقولها كثيراً ولكن هل نعرف معناها، أم إننا نظلم نفسنا والآخرين حين نطلق عليهم هذه الصفة؟ اكتشفي معنا فوراً مواصفات الشخصية الغبية!

تأخذ بكلام الآخرين: تشعرين أن لا رأي لها! أي كلمة نأخذها يميناً وتعيدها يساراً. تتأثّر بأي خبر، بأي تعليق، ليست متماسكة ولا تبني موقفاً متيناً.
تلوم الآخرين على أخطائها: جاهزة دائماً على لوم الاخرين وتحمّلهم مسؤولية قراراتها الخاطئة ومشاكلها وهذا الغباء بعينها، فهي المسؤولة الأولى عن كل خطواتها وقراراتها ولا ذنب للآخرين بهم، لأنّم لن يعرفوا ما يوافقها أكثر منها.

تخوض حروب الآخرين: تدخل في معارك لا تخصّها، وتخوض حروب الآخرين ويسهل استغلالها من قبل أي شخص يريد أن يصفّي حساباته مع أحد من دون أن يتدخّل هو شخصياً بالموضوع. نحن لسنا ضدّ الدفاع عن الحق وعن الاخرين على العكس، لكن ايّاك وخوض غمار حرب لست عضواً أساسياً فيها لأن ثمنها ستدفعينه وحدك!

لا تقولي هذه الأمور لنفسك

دائمة الغضب: الغضب الكثير وعلى أتفه الأمور شيء من الغباء، لأنّه يعني أنّ هذه الشخصية غير متوازنة ولا تعرف التفريق بين حجم الأزمات والمواقف، وما يستحقّ أن تغضب لأجله وما يُفضّل أن تمرره وتنسى أمره، لذا لا بدّ من أن نزوّدك بهذه الحيل السحرية للسيطرة على الغضب!
لا تعرف قراءة ما بين السطور: هذه نقطة مهمّة جداً وأساسية، فأبرز ما يلخّص الشخصية الغبية هو قلّة عمقها، ما يعني عدم قدرتها على التحليل وفهم الأمور بشكل سريع ومباشر. فالأذكياء هم من يعرفون مباشرةً الى ما يرمي له الشخص الذي يقف أمامهم بحديثه حتّى ولو لم يقل الأمور بشكل مباشر وواضح!