حثّني إبن عمّي على قتل أختي .. قصة

كيف انقلبتُ على أختي وقبلتُ أن أحصّل شرفنا بيدي؟ كيف انصَعتُ لإبن عمّي واستمَعتُ إلى أقاويله الدنيئة؟ كيف نسيتُ أنّ أختي الحبيبة ليست ملك أحد، وهي قادرة على اختيار شريك حياتها بنفسها؟ وكيف انشلَّت إرادتي وتفكيري بمجرّد ذكر كلمة “شرف”؟

حتى اليوم لم أفهم ما جرى لي، ولكن ما أعرفه هو أنّ على الأخ أن يكون سَنَدًا لأخته وليس جلّادها. هذه هي الأخوّة الحقيقيّة التي شوَّهّها أناس يأكلهم الكره تجاه أرَقّ مخلوقة على وجه الأرض: المرأة.

متى بدأَت القصّة؟ ربما عندما كنّا صغارًا وأُعجِبَ إبن عمّنا مُنير بأختي ريما. لم يقل شيئًا طوال سنين عديدة، ربّما لأنّ الأولاد يخجلون مِن عواطفهم. ولم تشكّ ريما أبدًا بمشاعر مُنير تجاهها، واعتبَرَته فردًا مِن العائلة لا أكثر.

وأصبحنا مراهقين، وازدادَت ريما جمالًا ودلالًا ممّا عزّز مِن إعجاب إبن عمّنا بها حتى انقلَبَ إلى حبّ شبه مرضيّ. ولم يعد مُنير يفكّر سوى باليوم الذي سيحصل فيه على أختي.

ولكنّ ريما وقَعَت بحبّ إبن جيراننا، وهو شاب وسيم وخلوق وتبادلا الإبتسامات وبضع كلمات. ولكنّ ذلك كان كافيًا لِبَثّ الفرح في قلَبَيهما والكره في قلب مُنير الذي لاحظ َ ما يجري. عندها قرّرَ أن يُصارح أختي بمشاعره وبنيّته الزواج منها. وهذا ما أجابَته:

ـ هذا شرف لي ولكنّني أعتبركَ أخًا ثانيًا لي… لقد ترعرعنا سويًّا ولا أكنّ لكَ إلاّ مشاعر أخويّة.

ـ بل قولي إنّكِ مغرومة بالجار!

ـ هذا لا يعنيك!

ـ أنا إبن عمّكِ وكلّ شيء يخصَّكِ يعنيني!

ـ لدَيّ أبٌ وهو الرجل الوحيد الذي يُمكنه التدخّل بحياتي… وأبي إنسان مثقّف ومعتدل يُريد سعادتي قبل كلّ شيء… أتركني وشأني وابحث عن غيري، لأنّني لن أحبّكَ، خاصة بعد هذا الحديث!”

واحتار مُنير، ولم يجد سبيلًا سوى المجيء إليّ وحَملي على إجبار أختي على الزواج منه. وحتى ذلك الحين لم أكن تدخّلت يومًا في حياة أختي أو فكّرت حتى بذلك. ولكنّه بدأ بغسل دماغي بِحجج تافهة:

ـ أنظر إلى اختكَ… ستجلب العار على العائلة… إنّها تحبّ إبن الجيران.

ـ وما شأني أنا؟

ـ كيف تقول ذلك؟ الكلّ يتكلّم عنهما! كيف تسمح لأختكَ بأن تدنّس سمعتكم؟

ـ تدنّس؟ ماذا فَعَلَت كي تستعمل كلمة بهذه الفظاعة؟

ـ إنّها على علاقة… حميمة مع ذلك الشاب.

ـ لا أصدّقكَ!

ـ رأيتهما بِعَيني! يتواعدان في ذلك المبنى المهجور في أوّل الحيّ و… لن أدخل بالتفاصيل! يقشعرّ بدني لمجرّد التفكير بما يفعلانه هناك… إصحَ، يا رجل! شرفكَ على المحك!

ـ شرفي؟

ـ أجل! انت أخوها وما يُصيبها يُصيبكَ… إسمع، أنا مستعدّ أن أضحيّ مِن أجلكم جميعًا… سأتزوّج مِن ريما لأسكِتَ الناس… تضحية أقوم بها مِن أجل إنقاذ إسم العائلة.

ـ لن أقبل بتزوّجكَ أختي قبل أن تقدّم لي إثباتًا عمّا تقوله.

وابتكَرَ مُنير خطّة دنيئة ومُحكمة. قصَدَ ريما وقال لها إنّه استوعَبَ أخيرًا أنّ الحبّ لا يكون قصرًا بل طوعًا، وإنّه يُشجّعها على المضيّ في علاقتها مع الجار. عندها قالَت له:

ـ أيّة علاقة؟ لم نتكلّم ولو مرّة واحدة مع بعض… تبادلنا التحيّات والنظرات فقط.

ـ وكيف تريدين أن يعلم بِحقيقة مشاعركِ نحوه إذًا… عليكِ الإفصاح عن قبولكِ به.

ـ أنا؟ لن أقوم بالخطوة الأولى أبدًا!

ـ ما رأيكِ لو قصدتُه واستفسرتُ منه عن مشاعره تجاهكِ؟

ـ ولِما تفعل ذلك؟

ـ لأنّني إبن عمّكِ وأحبّكِ… ومَن يحبّ يُريد أن يرى حبيبه سعيدًا حتى لو كان ذلك مع إنسان آخر.

وصدّقَته ريما لأنّها كانت بريئة جدًّا. وذهبَ مُنير إلى ذلك الشاب وخاطبَه بالأمر ودبَّرَ للإثنَين موعدًا في المبنى المهجور.

وخافَت أختي أن تذهب إلى هناك لِوحدها ليلًا، ولكنّ مُنير أكّدَ لها أنّه سيكون مختبئًا هناك ليسهر على سلامتها. أرادَت إخباري بالأمر ولكنّه منعها مِن ذلك:” لا! لا تخبري أحدًا فقد يفشَل لقاؤكِ وتصبحين أضحوكة الجميع… أمّا أنا فسأحفظ سرّكَ”.

وفي الليلة المذكورة، وبينما كانت ريما في طريقها إلى الموعد، جاء مُنير إليّ برفقة شابَين وقال لي:” تعالَ وانظر ما تفعله أختكَ في لياليها”.

وعندما وصلنا إلى المكان، رأيتُ ريما جالسة مع الجار، فغضِبتُ كثيرًا لأنّني اعتقدتُ فعلًا أنّها تفعل أشياء محّرمة معه. وعندما رأتنا أختي واقفين أمامها، بدأت تشرح لنا ظروف تواجدها مع الشاب في ذلك المكان المخيف وفي وسط الليل.

وبالطبع لم يُصدّقها أحد. فمَن سيُصدّق عاشقَين تمّ كشفهما متلبّسَين إذا قالا إنّ مُنير دبّرَ الأمر برمّته. وطلبتُ مِن ريما مرافقتي إلى بيتنا. لم نتفوّه بكلمة خلال عودتنا، وشعرتُ حقًّا بالخجل لِما فعَلَته أختي، خاصة أنّ الجميع بات على علم بتلك العلاقة.

وفي اليوم التالي، عاد مُنير يعرض عليّ تسوية الأمور بالزواج مِن ريما ولكنّني لم أجِبه لشدّة غضبي. عندها قصَدَ ريما التي طَرَدَته وشتَمته وهدّدَته بفضحه أمام أهلنا وأهله:

ـ لن أسكت على ما فعَلته بي، أيّها الخسيس… تريد توريطي؟ سأجعلكَ تلعن الساعة التي أحبَبتني فيها! سأقول للجميع إنّكَ لا تستطيع الحصول على قلب فتاة إلاّ بالإحتيال والكذب… سأقول للناس إنّكَ أوسخ إنسان على وجه الأرض… ولا بدّ أن يُصدّقني أحد!”

عندها أدركَ إبن عمّي أنّ عليه إسكات أختي، ولكنّه لم يكن يتحلّى بالشجاعة الكافية ليقوم بذلك بنفسه… فاستعان بي، وأقنعَني أنّ عليّ تحصيل شرفي وشرف العائلة وأنّ أختي قد تكون حاملًا مِن عشيقها. كيف صدّقتُه؟ لا أعلم. ربمّا كانت شخصيّته أقوى مِن شخصيّتي آنذاك.

وعندما طلَبَ منّي أن آتي بِريما إلى مدخل الحرج، لم أكن أشكّ أبدًا بالذي ينوي فعله. إعتقدتُ أنّنا سنوبّخها ونصرخ عليها قليلًا كي نخيفها وتعترف بأمر حملها.

وأقنعَتُ ريما بِمرافقتي بذريعة التنزّه والتكلّم عمّا جرى بقصد تصفية القلوب.

وعندما وصلنا الحرج ظَهَر مُنير مِن وراء شجرة كبيرة.

صرخَت ريما عند رؤيته واختبأَت ورائي. ولكنّني أبعدتُها عنّي لأريها مدى استيائي منها. نظَرَت إليّ المسكينة بحزن قائلة: “أنتَ أيضًا؟”.

عندها أخرَجَ منير مسدّسًا وأعطاني إيّاه قائلًا: “أقتل الفاسقة… إغسل شرفكَ”.

ولا أتذكّر تمامًا ما حَدَث بعد ذلك. كان هناك صراخ وبكاء اختي وصوت مُنير وهو يحثّني على الضغط على الزناد. شعرتُ وكأنّ أشجار الحرج تنغلق مِن حولي وكاد أن يُغمى عليّ. وصَرَخَت بي ريما:” أنتَ أخي! مِن لحمي ودمي! أنتَ سَنَدي! لا تفعل شيئًا تندم عليه حتى آخر أيّامكَ!”.

ونظرتُ إلى إبن عمّي ورأيتُ عينَيه: كانتا مليئتين بالشرّ والغضب.

وسألتُ نفسي فجأة لِما كلّ ذلك الإصرار مِن جانبه؟ فهو لم يكن سوى إبن عمّ ريما. وفهمتُ كلّ شيء.

وشعَرَ مُنير أنّني أتراجع فصرَخَ:

ـ يا للجبان! سأحصّل عنكَ شرفك بيدي!”

وقبل أن يأخذ المسدّس منّي، أطلقتُ النار على رجله فسقَطَ أرضًا وقلتُ له:” لن أسمح لأحد أن يلمس شعرة مِن رأس أختي! أنتَ الجبان!”

وتركناه هناك يصرخ مِن الألم. وعندما وصلنا البلدة، قلتُ لأحد المارّة: “سمعنا طلقة نار مِن ناحية الحرج… أرجو الاّ يكون أحد قد آذى نفسه”.

وركَضَ الرجل وأنقَذَ مُنير الذي لم يجرؤ على التبليغ عنّي لأنّه عَلِمَ أنّ أمره انكشف.

وسرعان ما ترك إبن عمّي البلدة خوفًا مِن أن أكمل ما بدأتُه، واختفى كليًّا. وبالطبع إعتذرتُ مِن ريما لأنّني صدّقتُ البعيد وكذّبتُها، ولأنّني كنتُ ربّما على وشك قتلها. أقول ربّما لأنّني حتى اليوم أسأل نفسي هل كنت لأقتلها لولا توسّلاتها. فبين التعقّل والتطرّف خيط رفيع لا يراه إلّا مَن كتب الله له ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.