7 أسباب لشعورك بالتعب والنعاس رغم ليلة من النوم الطويل

نوبات توقف التنفس أثناء النوم

وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب النوم، فإننا بحاجة إلى سبعة ساعات من النوم على الأقل في الليلة الواحدة، لنتمكن من القول بأننا حظينا بنوم هانئ وكافٍ، ولنستيقظ بعدها ونحن نشعر بالانتعاش والنشاط وصفاء الذهن. ولكن هل حدث لك أن نمت سبعة ساعات أو أكثر ولكنك استيقظت وأنت تشعر بالتعب والإرهاق وكأنك لم تنل قسطًا وافيًا من النوم؟

إليك بعض الأخطاء التي ترتكبها قبل النوم أو أثنائه وتؤدي إلى شعورك بالتعب والإرهاق بعد نومٍ كافٍ وفقًا ل على موقع Prevention:

تناول المشروبات الكحولية قبل النوم

يقلل الكحول من فترة النـوم العميق خلال النـوم، كما أن له تأثير مدرّ للبول مما سيدفع المريض للاستيقاظ بشكل متكرر خلال النوم للذهاب إلى الحمام. بالإضافة إلى ذلك يسبب الكحول ارتجاع محتويات المعدة والشعور بالحرقة والسعال. كل هذه الأسباب ستضمن لك نومًا سيئًا ويومًا تاليًا مليئًا بالتعب والإرهاق.

المشروبات الحاوية على الكافيين

من البديهيّ أن تناول المشروبات الحاوية على الكافيين يسبب اضطرابًا في النـوم، فالكافيين يسبب تطاول الفترة اللازمة للدخول في النـوم باعتباره مادة منبهة، بالإضافة إلى تأثيره المدرّ للبول مما يعني زيارات متكررة للحمام خلال الليل، وفقدان كمية كبيرة من السوائل مما يؤدي إلى التجفاف والشعور بالضيق والتعب خلال النهار.

إذا كنت تستخدم هاتفك المحمول قبل الخلود إلى النوم

تسبب الأضواء المنبعثة من معظم الأجهزة الالكترونية الحديثة اضطرابًا في قدرة الدماغ على الدخول في حالة النـوم نتيجة نقص إفراز هرمون الميلاتونين الضروري للنوم بتأثير الضوء الأزرق المنبعث من شاشات هذه الأجهزة.

وهذا يعني صعوبة في البدء بالنـوم. ولذلك ينصح العلماء بارتداء النظارات الواقية من هذه الأشعة المزعجة، والأفضل من ذلك إطفاء الأجهزة قبل ساعتين من الخلود إلى النـوم وإبعادها عن السرير.

إذا كنت تصرّ على أسنانك

إذا كنت لا تنتبه إلى أنك تصرّ على أسنانك خلال النـوم، فإن شريكك ينتبه إلى ذلك بالتأكيد وعليه أن يقوم بتنبيهك إلى ذلك.
يطلق على هذه الحالة طبيًا مصطلح “صريف الأسنان” والذي ربما يؤدي إلى مشاكل أسنان خطيرة مثل سوء وظيفة المفصل الفكي الصدغي وسوء توضع الفك السفلي وما يتلوه من آلام مفصلية وعضلية في منطقة اتصال الفك السفلي والجمجمة.

ويمكن لهذه الحالة أن تؤثر على النـوم من خلال تأثيرها على الطرق الهوائية ومنع مرور الأوكسجين مما يؤدي إلى الاستيقاظ بشكل متكرر أثناء النـوم.

ممارسة الرياضة قبل النـوم

إذا كنت ممكن يمارسون الرياضة قبل النـوم، عليك أن تعيد النظر في ذلك. فالرياضة تسبب زيادة إفراز هرمون الكورتيزول (أحد هرمونات الشدة) ونقص إفراز هرمون الميلاتونين الضروري للنوم، بالإضافة إلى رفع درجة حرارة الجسم، وهذا كله سيزيد من الوقت اللازم للدخول في النـوم.

إذا كنت تسهر أمام التلفاز قبل النوم

هل تحبّ أن تشاهد فلمك المفضل أو حلقة من مسلسل ما في الفراش قبل الخلود إلى النوم؟ تصرف خاطئ!

إذ يقول العلماء أن هذا الفعل يحرض استثارة معرفية قبل النوم تعيق عملية الانتقال الطبيعي للجسم نحو حالة النوم وتسبب تطاول الفترة اللازمة للاستغراق في النوم. وحتى لو كنت تعتقد أنك لا تركز فيما تشاهد، فأنت في الحقيقة تركز دون أن تدرك ذلك. لا تفعل ذلك!!

فإذا كنت ممن يعانون من الخمول والنعاس والإرهاق بعد ساعات النوم الطويلة، هل تستطيع أن تجد ضالّتك في الأسباب السبعة سابقة الذكر؟؟