سبعة أسباب للمغص عند النساء لا علاقة لها بالدورة الشهرية

أولًا: متلازمة الأمعاء الهيوجة IBS

لا شكّ بأنك جربت شعور “المغص” يومًا ما، ذلك الشعور الفظيع الذي يقطع أنفاسك أحيانًا والذي تفعل المستحيل لإيقافه. تعتاد النساء في سن النشاط التناسلي على ربط المغص بالدورة الشهرية، ولكن ماذا لو جاء المغص في غير أوقات الدورة؟ إليكِ سبعة أسباب للمغص لا علاقة لها بالدورة الشهرية كما ورد في منشور على موقع Prevention.

ولكن قبل أن نبدأ بها نريد أن نوضح الفرق بين الألم البطني والمغص، فالمغص يأتي ويذهب بينما يكون الألم مستمرًا. فإذا شعرت بألم مستمر استشر طبيبك على الفور. والآن فلنأتِ على ذكر الأسباب:

ثانيًا: الإجهاد العضلي

عليك أن تعرف أن مصدر المغص ليس الأمعاء بالضرورة، فإجهاد عضلات البطن بعد التمارين أو النشاطات اليومية الاعتيادية يجعل العضلات حساسة ومؤلمة وتتشنج مما يعطي إحساسًا بالمغص. كل ما عليك فعله في هذه الحالة هو أن تأخذ قسطًا من الراحة مع الإكثار من السوائل.

ثالثًا: الإمساك

يسبب الإمساك موجات من الألم على طول القولون، لأن عضلات القولون تتقلص بشدة في محاولة لدفع الفضلات نحو الخارج. ولكن إذا تقلصت هذه العضلات بشدة فإن القولون يتوذم وتبدأ التشنجات والمغص.

وإن إضافة الألياف والسوائل لحميتك الغذائية يساعدك على تجنب الإمساك. وقد تحتاج في بعض الأحيان إلى تناول بعض الأدوية تحت إشراف الطبيب.

رابعًا: أمراض الأمعاء الالتهابية

هي أمراض مناعية ذاتية مما يعني أن الجسم يشكل أضدادًا تهاجم السبيل الهضمي مما يؤدي إلى أعراض ومشاكل مثل التقرحات على جدران الأمعاء والإسهال المدمى أو بدون دم مع تشنجات ومغص.

هذه الأمراض يجب أن تعالج بجدية عبر أدوية يصفها الطبيب بعد تشخيص المرض من خلال العديد من الاستقصاءات التي تتضمن التحاليل المخبرية والتنظير الهضمي.

خامسًا: الإباضة

تحدث ظاهرة الإباضة عند النساء في سن النشاط التناسلي قبل 14 يوم من بدء الدورة التالية، وتحدث فيها عملية تحرر البويضة استعدادًا للإلقاح والحمل. خلال الإباضة ترتفع مستويات هرمون “البروستاغلاندين” الذي يؤدي إلى تقلص العضلات الملساء في جدار الرحم والأمعاء مما يؤدي إلى المغص والتشنجات المعوية.

تساعد حبوب منع الحمل على التخلص من هذه المشكلة لأنها تمنع الإباضة في الأصل، كما تفيد بعض الأدوية المضادة للالتهاب مثل بروفين أو نابروكسين التي تثبط تصنيع البروستاغلاندين بشرط تناولها وقائيًا قبل بدء الألم وقبل موعد الإباضة.

سادسًا: الغازات

أحد أشيع أسباب المغص هو امتلاء الأمعاء بالغازات نتيجة نمو بكتيريا معينة أو ببساطة بسبب حبس الغازات ومنع خروجها. وعلى الرغم من كونه أمر محرج إلا أن طرد الغازات هو أمر طبيعي وشائع. في حين أن حبس الغازات يسبب اضطراب القولون وتشنجه والشعور بالمغص.

سابعًا: التهاب الرتوج

الرتوج هي عبارة عن انخفاضات أو جيوب صغيرة في بطانة السبيل الهضمي. يمكن لهذه الرتوج أن تلتهب وتسبب مغصًا مع حرارة وإقياءات. كثيرًا ما تعتقد بعض المريضات أنهن يعانين من مشاكل نسائية في حين أن المشكلة تكمن في السبيل الهضمي وتشخص على أنها التهاب رتوج.

يعالج التهاب الرتوج الخفيف بالراحة والصادات الحيوية وبعض التعديلات على الحمية الغذائية، في حين قد تحتاج الحالات الأشدّ إلى تداخل جراحي.