نادية لطفي تكشف أمراً محزناً بعد وفاة جميل راتب

كشفت نادية لطفي عن أمر محزن في إطار نعيها وفاة جميل راتب بعد أن تلقت الخبر الصادم صباح أمس، وذلك من خلال منشور عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وكشفت الفنانة القديرة أنها قد اتصلت بصديقها الراحل قبل وفاته بيوم واحد حتى تطلب منه زيارتها لكي يتبادلا الحديث عن ذكرياتهما، ولكنها فشلت في التحدث إليه لأنه كان نائماً.

وقالت نادية لطفي في منشورها: “صديقي الغالي وزميلي القدوة، الفنان المبدع ذو الشخصية الفريدة والقدوة الراقية لما يجب ان يكون عليه الفنان، أدبا وخلقا، جميل راتب.. اتصلت بك امس، ورد علي الوفي المرافق لك السيد هاني.. وكلي امل ان يبلغك رغبتي وشوقي لرؤيتك ودعوتي للحضور لتكملة حوارنا الشيق فنيا.. وذكريات ولقاءات.. وأخبرني هاني انك بخير ونائم ووعدني انك ستعاود الاتصال فور استيقاظك”.

وأكملت الفنانة المعتزلة في منشورها الحزين: “صحوت اليوم على خبر تملؤه الغيوم والظلام والامطار بأنك رحلت الى خالقك الكريم الرحمن الرحيم الغفور.. اسكنك الله فسيح جناته ولك الفاتحة على روحك الطاهرة.. صديقتك في الحداد على أغلى من صادقتهم في حياتي.. والى اللقاء …نادية”.

من جهة ثانية، تتجه نقابة المهن التمثيلية إلى عدم تلبية وصية الراحل جميل راتب بعدم إقامة عزاء له، حيث قررت بالفعل إقامة عزاء خاص للفنانين الذين بينوا رغبتهم في تأبينه بشكل لائق بعد تخلفهم عن حضور مراسم تشييع جثمانه ودفنه لأسباب مختلفة.

وستحدد النقابة لاحقاً موعد ومقر إقامة العزاء للفنانين التابعين لها، مخالفة بذلك إعلان التهامي هاني مدير أعمال النجم الراحل والذي أعلن التزام أسرته بعدم إقامة سرادق عزاء له.