إن أجبت نعم على هذه الأسئلة، فللأسف أنت بالنسبة له للتسلية فقط!

أكثر ما يُقلق الفتيات في بداية تعارفهنّ على أي شاب، هو نسبة الجدية التي يريدها من العلاقة، وماذا يرى هذا الشباب فيهنّ! لهذا السبب نقطع الطريق على مخاوفك ونفصّل لك النقاط التي تبيّن لك إن كنت بالنسبة له حلم المستقبل أو مجرّد فتاة لتمضية الوقت!

لا عليك سوى أن تجيبي بنعم أو كلا!

مضى على تعارفكما فترة طويلة ولم يتحدّث معك بأي موضوع جدّي بعد؟

يغيب فترات، يعود ويكلمك من دون أي تبرير؟

لا يعطي لعلاقتكما أي صفة جدية، ويعرّف عنك كأنّك من الصديقات أو المعارف؟

تشعرين أنّه يتّصل بك للخروج في نزهة، حين يكون ضجراً أو ليس لديه أي خطط أخرى؟

أهمها العاطفي، صفات في الرجل لا تتأقلم معها المرأة أبداً!

حين تتكلمين معه عن الارتباط، يغيّر الموضوع أو يسخر منه كلياً؟

لا تشعرين أنّه ينظر لك نظرة الانبهار والاحترام التي تتمنينها؟

لا يهتمّ لأمرك كما يجب ولا تشعرين بغيرته أو خوفه عليك؟

لم يخبرك عن ماضيه، مستقبله أو خططه المستقبلية، فتشعرين أنّك لا تعرفينه كما يجب؟

كلامكما خلال النهار، مقتضب وغير منتظم؟

وأنتما سوياً، لا يمنع نفسه من النظر الى الفتيات الأخريات أو من تمضية ساعات طويلة على الهاتف؟

إن كانت معظم اجاباتك نعم، فلا ننصحك أبداً أن تتأملي خيراً، لأن العلاقة على الأرجح لن تصل الى الخواتيم السعيدة.