5 علامات تؤكّد أن حماتك لا تحبك

أنت معتادة على علاقة قوية ومتينة مع أمك، علاقة مبنية على المحبة والأحترام ووتوقّعين العلاقة نفسها مع حماتك.ولكن وللأسف، في الكثير من الأحيان قد يكون العكس صحيح وحت قد تشبه بعض هذه الأنواع من العلاقات تلك التي نراها على شاشات التلفزيون، أو في الأفلام، حيث تكره الحمى زوجة ابنها، مهما حاولت الكنّة التقرّب منها.

غالبًا ما تضع الأمهات صورة معيّنة للزوجة اتي سيختارها ابنها، والواقع لا يتطابق من هذه الصورة. إذا كنت تشكين أن حماتك قد غير معجبة بك، بغض النظر عن ما يصر عليه شريكك، فأنت بالتأكيد لا تطابقين هذه الصورة.

إليك بعض العلامات الواضحة على أن حماتك لا تحبك. وإليك كيفية معرفة ذلك…

1- الشعور بعدم الراحة

مجرد أن تشعري يعدم الراحة من حولك، وأن هناك خطأ ما ، وأنها لا تشعرك بأنه مرغوب بك فهي علامات كافية أن حماتك لا تحبّك. قد يكون من الصعب للغاية مواجهة هذا الوضع، لا سيما بين العائلة، ولكن من الممكن تماماً تحسين الوضع.

حاولي معرفة السبب وراء تعاملها معك بهذه الطريقة، سواء كان ذلك السبب غيرتها على ابنها، أو معتقداتها الشخصية، أو ثقافتها، وحاولي التقرّب منها والتكييف بمفاهيمها. سوف يبلغك احساسك الداخلى أنها لا تحبك، فلا تتجاهليه.

2- تصر على الحديث عن شريكة زوجك السابقة

من غير المريح أن نسمع ، ولعدّة مرات، عن مدى روعة شريكة زوجك السابقة ومقدار حب أسرة زوجك لها. من المحتمل أن حماتك تقوم بذلك دون ادراك أن ما تفعله مزعج ومهين، ومن ناحية أخرى قد تفعله عمداً، ولكن لا تقلقي، فهناك احتمالات أنها لم تحبها أصلاً.

لذلك، ننصحك بالتعامل مع هذه الانزعاجات ببرودة اعصاب دون القيام باي ردّة فعل قد تنعكس سلبياً عليك في ما بعد. فالهدف من هذا الحديث استفزازك وايقاعك في الخطأ.

3- الاحراج

قد تتجاهل وجودك عمداً كي تشعرين بالاحراج امام الآخرين. ، قد لا تدعك تشاركين في المسائل العائلية كتعبير عم عدم اعتبارك فرداً من العائلة، أو تتحدّث عن ابنها وكأنه أعزب وليس له زوجة.

4- عدم الأهتمام بك

قد لا تسألك عن حالك أو لا تهتم بأي جنب من تفاصيل حياتك. إن كان هذا هو الحال، فتأكّدي أنك لا تعنين لها شيئاً وبالتأكيد انه دليل قاطع على عدم محبتها لك.

5- الانتقاد باستمرار

انها لا تفوّت أية فرصة لانتقادك أو انتقاد مظهرك أو تصرفاتك سواء وحدكما أو امام الآخرين. لا شك إذاً أن حماتك لا تحبمك اطلاقاً وتبحث عن أي فرصة لأزعاجك.

لا تيأسي، بل حاولي التصرّف بهدوء ولا تسمحي لها باستفزازك. من الضروري في هذه الحالة التكلّم مع زوجك كي يضع حداً لهذه التصرفات…