الصفة التي تخيف أي فتاة: كيف تعرفين أنّه بخيل؟

لا أظنّ أن هنالك فتاة على وجه الأرض تقبل الارتباط برجل بخيل، فكلّ الصفات الأخرى قد تخضع لمعيار النسبية لدى الفتيات والأوليات، وما أغضّ النظر عنه أنا، قد لا يرضيك أنت، الاّ البخل كلّنا نجتمع على كرهه والابتعاد عمن يحمله كصفة! فكيف تعرفين آن هذا الرجل بخيل؟

ليس من محبي الهدايا: تمرّ المناسبات عليكما التي تعنيكما كثنائي، أو التي تعني معارفكما ودائرة الأصدقاء وترينه بعيد كلّ البعد عن شراء الهدايا، وإن فاتحته بالموضوع، يُطالعك بفلسفاته الغريبة مثلاً أنّه يرفض مبدأ الاستهلاك بطبعه، وأن الهدايا ليست سوى فخّ اقتصادي أتت به الرأسمالية وأنه يكره الماديات وكلام عجيب من هذا القبيل…

يهتمّ للسعر أكثر من القيمة نفسها: تخبرينه عن مطعم جديد، عن عطر، عن جوال خارق، لا يهتمّ لمزايا الخدمة أو المُنتج، بل كل ما يشغل باله هو السعر وترينه يميل لشراء الأغراض بخسة الثمن حتّى لو كانت لا تقدّم له ما يبحث عنه.

غالباً ما ينسى محفظته: لا طبعاً لا نريد أن نعتبر كل من ينسى محفظته رجلاً بخيلاً ولكننا نتحدث عن فكرة الرجال الذين يختلقون الحجج كي يدفع شخص آخر عنهم الحساب، فمن ينسى محفظته وتضطر حبيبته أن تدفع عنه، يصرّ أن يعيد لها الأموال في اليوم التالي أو على الأقلّ يبذل جهده ألا ينساها ثانيةً!

كيف تعرفين أنّه يحب العطر الذي تستعملينه؟

محاضرات الانتباه للمصروف تعتبر من أبرز مؤشرات البخل

المصروف محور كلامه: كلّما جلس مع شخص أخر ترينه يتحدّث في المال. كم أنفق، وكم انصدم بارتفاع الأسعار وكيف فاوض هذا البائع أو ذاك كي يخفض له السعر وكم أن فلان مبذّر وكل الكلام الذي يدور في هذا الفلك.

يهون عليه استغلال الآخرين: من أبرز صفات الرجل البخيل، هو أنّك ترينه يميل لاسترباح الآخرين واستغلالهم. على سبيل المثال ترينه لا يدفع البقشيش، يحاول أن يطلب من أصدقائه دعوات للأمكنة التي يملكونها كي لا يدفع هو الثمن، أو لا يعدّ للثلاثة قبل أن يقبل أي دعوة الى أي مكان كان طالما أنه لن يدفع فلساً!

إن استوفى نقطتين من خمس، يؤسفنا أن نقول لك الحقيقة المرّة: هو بخيل!