ما تشاهدينه أولاً في هذه الصورة يكشف أكثر ما يزعج الآخرين بشخصيتك!

في بعض الأحيان، نجد طريقنا للتواصل بسهولة مع الآخرين، وأحياناً أخرى يفشل الترابط تلقائياً ونبتعد عنهم من دون سبب واضح.

قد يُفسّر هذا الأمر بعدم وجود انسجام عقلي أو كيميائي بين اثنين، ولكن في معظم الأحيان تكون بعض الصفات المزعجة هي السبب في ذلك. فهل تساءلت يوماً عمّ يزعج الآخرين بشخصيتك؟

تأمّل هذه الصورة قد يكشف لك الصفة المزعجة فيك، وهو اختبار رائج على مواقع التواصل الاجتماعي كأن يكشف اختيارك للحذاء عن شخصيتك. فخذي بضعة ثوانٍ لتأمل هذه الرسمة وقولي ما رأيته للوهلة الأولى:

وجه الرجل:

إذا لاحظت وجه رجل فور النظر الى الصورة، فأكثر ما يزعج الآخرين بشخصيتك هي عفويتك الزائدة التي تدفعك للكشف عن أفكارهم دون سابق إنذار. بكلمات أخرى، تملكين مهارات اجتماعية متفوّقة، لكن في المواقف التي يجدر بك الالتزام بالصمت تختارين التحدّث من دون تفكير، وتفصحين عمّا تفكرين به أنت وكل من يشاركك بهذه اللحظات. لذا يختار البعض الابتعاد عنك كي لا تتسببي لهم بالمشاكل.

الرجل الذي يقرأ:

إذا رأيت رجلاً يقرأ كتاب للوهلة الأولى، فأكثر الصفات المزعجة بشخصيتك أنك تحلمين كثيراً وتعيشين في عالمك الخاص. من الجيّد أن يكون المرء حالماً، شرط ألا يؤثر ذلك على علاقته بمن حوله أو قدرته على التمييز بين الواقع والأحلام. هذه الصفة تجعل من حولك يتجنبون مشاركتك بعض التفاصيل الحياتية لأنهم يعتبرون أنك غير مخوّلة لإعطاء النصائح أو تحليل الواقع.

ما تشاهدينه أولاً في هذه الصورة يكشف أكثر ما يزعج الآخرين بشخصيتك!

الأشجار:

إذا شاهدت الأشجار أولاً في الصورة، فأكثر صفة تزعج من حولك هي عدم تحمّلك للمسؤولية أو عدم جدّيتك. والأمر ليس ناتج عن عدم قدرتك، بل عدم رغبتك في ذلك. لذا ضعي الأمور الثانوية جانباً وحاولي التركيز على أولوياتك لتتمكني من تحمّل المسؤولية كما يفعل أي شخص ناضج.