هل ترغبين برؤية نفسك بشكل أجمل في المرآة؟

هل فكرت يوماً لماذا تمطر السماء؟ أو لماذا تحدث الفيضانات؟ أو حتى لماذا لديك 5 أصابع؟ بالطبع لا. إذا لماذا تشعرين بالإحراج والخجل من ردود فعل الجسم الطبيعية والتي تحدث مع مرور الزمن أو حتى مع التغير البيولوجى، بل وتسعين إلى إخفائها وكأنها شيء مخزي؟ في الوقت نفسه تصيب هذه التغيرات معشر الرجال والتي يعتبرونها مجرد تغير عادي يحدث مع الزمن لأي سبب كان. ولأن أي تغير يحدث لك هو طبيعي، فعليك أن تعرفي أسباب حدوث هذه التغيرات وكيف أنها لا تعبر عن شخصك بل هي أمر بيولوجي طبيعي فقط وليس أكثر. إليك التغيرات التي تحدث تشعرك بالخجل ولكنها جزء لا يتجزء منك يجب أن تعتزي به..

١- السليوليت/الخطوط البيضاء وتمدد الجلد

مهما اختلفت الأسباب سواء بسبب زيادة الوزن أو انخفاض الوزن أو الولادة أو لأي سبب آخر، فهذه الخطوط والتمدد الذي يحدث ما هو إلا رد فعل الجسم لمواكبة مختلف الأوزان التي نكتسبها في مختلف الأعمار. فبالطبع وزن جسمك وأنت فى بداية العشرينات ليس هو نفسه وأنت في الثلاثينات، وبالتالي يتمدد الجلد وينكمش مع تغير الوزن. ولذا إذا فكرت أنها طبيعة جسدية لا تمت لجمالك ولا حتى لشخصك بصلة ستتخلصين من الخجل بل ستتيقنين أن هذه العلامات ما هي إلا دليل على أنك تتغيرين وتخوضين تجارب حياتية مختلفة.

٢- شعر الجسم

ثقافتنا النابعة من أمهاتنا رسخت في أذهاننا أن شعر الجسم قبيح ويقلل من جمال المرأة، مما جعل بنات جيلنا يحرصن على اقتناء كل منتج ومعرفة كل طريقة للتخلص من الشعر بأسرع وقت ممكن. ولكن هذه الثقافة ما هي إلا نقل لبعض الأفكار الخاطئة خاصة أن هناك فرق طفيف ما بين الحفاظ على الشعر وعدم الاكتراث بإزالته وبين كونه يعرضك لمشاكل صحية. فإذا كانت إزالة الشعر ضرورية للحفاظ على النظافة الشخصية فعليك القيام بها أما إذا كان الأمر يتعلق فقط بما يقوله الغير، فعليك الثقة في النفس وارتداء ما يحلو لك دون التفكير إذا كانوا يرون شعر يدك أم لا.

٣- الدورة الشهرية

الدورة الشهرية من أهم الظواهر الطبيعية التي تحدث لكل فتاة، والتي بالمناسبة هي ما يميز المرأة عن الرجل. وإذا فكرت في الأمر ستجدين أنها دورة طبيعية للجسم يقوم بها من أجل الحفاظ على هرمونات متعادلة في جسم المرأة، والذي بطبيعة الأمر ليس له علاقة بالشعور بالخزي أو الخجل عند نزولها. وعلمياً اسألي أي امرأة انقطع الطمث لديها عن كم الارتباك والتغير الفسيولوجي والهرموني الذي ينتابها ستعرفين نعمة هذه الفترة.

٤- الشعر المجعد

اتباع أساليب جديدة في الحفاظ على الشعر بطبيعته دون استخدام السيشوار وغيره أصبح التيار السائد. ونوعية شعرك سواء كان مجعد أو كيرلي أو أي نوع آخر، فهذا لا يعيبك وحان الوقت للابتعاد عن ثقافة اعتبار الشعر الناعم بأنه أفضل أنواع الشعر. فليس هناك ما هو أفضل أو أسوأ، هذه مجرد نوعية شعر عليك التعامل معها وإظهارها بشكل يتناسب معكِ ومع شخصيتك. والدليل على ذلك معظم الفتيات يتمنين الحصول على الشعر الكيرلي والمجعد المناسب للتيار السائد هذه الأيام.

٥- شكل الجسم

هناك مسميات كثيرة لأشكال الجسم المختلفة ولكن أيا كان شكل جسمك، فهذا لا يهم، فالجسم هو جزء منك ويعبر عنك. فافتخري بشكل جسمك ولا تبالي بالمعايير السائدة. عليك فقط الثقة في نفسك، والاهتمام بمظهرك وتأكدي أن لكل منا شكله وما يميزه وليس عليك أن تكوني نسخة من الآخريات.

٦- الشعر الأبيض

قد تعجبين بمغني أو ممثل لديه بعض الخصلات البيضاء أو الرمادية في شعره ولكن تكرهين شعرك بخصلاته البيضاء؟ هذا التميز الذي تشعرين به ما هو إلا نتاج ثقافة أمهاتنا حيث كانت المرأة حريصة دائما على صبغ شعراتها البيضاء وكأنها شئ مخز، على الرغم من أن كثير من الفنانات يعملن على صبغ شعرهن باللون الأبيض، لجعلهن أكثر جاذبية. فما بالك بوجود هذه الخصلات البيضاء الطبيعية لديك دون أي تكلفة أو وضع أي منتجات قد تحدث تلف لشعرك.

٧- النمش

وضع المكياج والكثير من المساحيق لاخفاء النمش وكأنه أحد الأمراض يجب التخلص منه هو تصرف غير طبيعي.النمش ما هو إلا طبيعة بشرة، ولا يظهرك بمظهر سيء كما يعتقد البعض، بل بدأ بعض خبراء التجميل على يوتيوب وإنستجرام تعليم طرق لوضع النمش بالمكياج ليبدو طبيعياً. إذًا كوني على طبيعتك ولا تضعي المكياج لإخفاء نفسك.

٨- التجاعيد

التجاعيد ربما قد تدل على عمرك، على تجاربك، على الحياة التي مررت بها ولكنها لا تعبر أبد عن مظهرك أو حتى تخص جمالك. فالتجاعيد تدل على مرور الزمن مثلها مثل أي شيء في الطبيعة وحتى إن دلت على عمرك، فعليك أن تفخري بنفسك وبكل التجارب التي قمت بخوضها وبكل المعارك التي ربحتيها.