إذا كان شريكك يعاني من اضطراب القلق… هذه الخطوات ستساعدك

نعلم جيداً أن العلاقات العاطفية من أصعب الأمور. فهي تمر بالكثير من المراحل، ونظراً لكون كل فرد في هذه العلاقة يمتلك شخصية مختلفة، فهي تحتاج لجهد كبير من أجل استقرارها. ولكن ما يفوق صعوبة حقاً هو الارتباط بشخص يعاني من اضطراب القلق أو ما يعرف بـ Anxiety Disorder. لم أكن أفكر بالأمر إطلاقا، ولكن وجدت صديقان لي يخوضان هذه التجربة، رغم معاناة أحد منهما من هذا المرض الذي يعد واحداً من أشهر الأمراض النفسية. في البداية بدا الأمر بالنسبة لي مستحيلاً، فهذه العلاقة ستفشل حتماً. فكنت أردد دائماً، كيف يمكن لأحد الأطراف أن يتعامل مع ما يعانيه شريكه، فالأمر بالغ الصعوبة. إلا أنه بدا مفاجئاً بالنسبة لي، فالثنائي استطاعا ببعض من المحاولات المتكررة والقواعد الصارمة أن يتعايشا مع الأمر. لذلك قررت أن أنقل بعض مما اتبعه الثنائي، فمن الممكن أن يساعدك في التعامل مع شريكك، إذا كنتما تقدمان على خطوة الإرتباطوأحدكما يعاني من اضطراب القلق.

التعرف على مخاوف شريكك

في البداية يجب معرفة أن هذا الاضطراب يعني القلق والخوف. ولذلك له العديد من الأنواع، وكل شخص تختلف مخاوفه عن الآخر وبالتالي يجب تحديد مخاوفه. فمعرفة هذه الأمور ستساعدك بشكل كبير في تحديد الطريقة التي ستتعاملان بها سوياً.

اكتشاف الطريقة التي يتعامل بها مع نفسه

لكل شخص يعاني من اضطراب القلق، طريقة معينة يستخدمها لتهدئة نفسه. بعضهم يفضل أن يردد كلمات بصوت عالي لتهدئته والبعض يفضل اللمس. لذلك يجب ملاحظة ذلك جيداُ، وتحديد الطريقة التي يفضلها الشريك. حتى يكون أمر تهدئته عندما يتعرض لنوبات القلق، ممكناً وبسيطاً.

التشجيع على طلب المساعدة

من أفضل الأمور التي يمكن فعلها إذا كان شريكك يعاني من اضطراب القلق، هي تشجيعه على طلب المساعدة. ومهما كان ما يريده ويعلم جيداً أنه سيساعده، يجب أن لا يخجل منه. فالبعض يجد راحته في اللجوء لمعالج نفسي، بينما يجد البعض الآخر أن دروس الرقص والطبخ والرسم وغيره تساعده. ولكن الكثيرين يخجلون من طلب المساعدة، خوفاً من آراء من حولهم. لذلك من الضروري تشجيعه.

تجنب شخصنه الأمر

من أصعب القواعد في التعامل مع مريض الاضطراب النفسي، هي عدم شخصنه الأمر. فإذا كان شريكك لديه قلق وخوف من الطيران، وقررت مفاجأته برحلة طيران، بالطبع سينزعج كثيراً. الأمر هنا ليس بسببك ولكن بسبب خوفه من الطيران. من الممكن هنا أن ينتابك شعور بأنه لا يقدر محاولاتك لإسعاده، ولكنه ليس كذلك. لذلك يجب تجنب شخصنه الأمور تماماً.

التقبُل

هذه القاعدة يجب أن يلتزم بها الطرفان. كلا منكما يجب أن يتقبل أن الحياة التي تعيشونها، تمر بأيام مليئة بالسعادة وأخرى صعبة للغاية. كذلك أحياناً يمكنكما التعامل مع نوبات القلق والخوف هذه، وأحيان أخرى من الممكن أن تفشلان. ولكن تقبلكما لهذه الأمور هو ما سيجعلها تمر.