عانت من مرض غامض لمدة 10 سنوات..والسبب جهاز موجود في كل منزل!

لا يمكن تخيل معاناة كاتي خلال كل هذه السنين، حيث تدهورت حالتها الجسدية ولم يمنحها أطباءها أي تشخيص مرضها. تدهورت صحتها لدرجة أنها ناضلت من أجل المشي وأمضت أياماً في النوم ، أملاً في تخفيف التعب. الأمر الذي فاقم حيرة الأطباء وزاد قلقهم، لقد أصبحت مكتئبة. ولكن في يوم من الأيام تم اكتشاف الحل لمرضها، ليس من خلال تقدم العلم والطب ولكن ببساطة من قبل رجلين عاديين في شاحنة صغيرة، جاءا للقيام بإصلاحات في حمام كاتي.

أرادت كاتي أن تقدم لنفسها ملاذاً حيث يمكن أن تسترخي وتقلل من تعبها. فدعت فريق من المقاولين للقيام بالعمل الضروري. قام الفريق بدراسة حمامها وأحضروا جميع المعدات لتجديده. بعد ذلك قرروا إزالة سخان الغاز القديم، في تلك اللحظة اكتشفوا أمرا مفاجئا. لقد تم تركيب هذه الرادياتير بشكل غير صحيح منذ عشر سنوات، وكان خزان الغاز يصدر غازا ساما انتشر بكميات صغيرة في جميع أنحاء منزلها.

لم يترددوا في ذكر ذلك لـ “كاتي” ، وقد فهموا في النهاية سبب إجهادها وكانوا قادرين على فهم جميع أعراضها. وهو غاز سام يسمى “أول أكسيد الكربون” الذي كان سبب مرضها خلال كل هذه السنوات.فاجأها هذا الاكتشاف، الذي توصل إليه رجلان بسيطان ولم يتمكن أكثر الأطباء ذكاءً القيام بذلك.