نجت من مكره بأعجوبة، لولا صديقتها المقربة لكانت تزوجت وعاشت تعيسة للأبد!

قبل أسبوع واحد على زفافها، كانت ميلا الفتاة اليابانية البالغة من العمر 25 سنة تعيش أكثر أيام حياتها فرحاً وسعادة، كيف لا وهي ستتزوج من ذلك الرجل الحنون والرومنسي الذي أمطرها بالهدايا وجعلها محور انتباهه واهتمامه طيلة عام؟ كانت منهمرة بتحضيرات الزفاف الاخيرة عندما تلقت اتصالاً من صديقتها المقربة قلب حياتها رأساً على عقب وحولها من عروس سعيدة الى امرأة تعيسة جداً.

ماذا حصل؟ وماذا حملت صديقة ميلا المقربة من أخبار جعلتها تلغي زفافها؟ في التفاصيل، وبينما كانت ميلا تجري اتصالاتها الاخيرة بشأن تحضيرات الزفاف الضخم والتي استغرقت ما يزيد عن الـ3 أشهر، اتصلت بها صديقتها المقربة طالبةً رؤيتها لأنها تحمل لها أخباراً لن تعجبها أبداً وستجعلها تعيد النظر بشأن زواجها المرتقب.

ارتبكت ميلا وقلقت بعض الشيء من هذا الاتصال المفاجئ، وسارعت للقاء صديقتها التي كانت آثار الصدمة باديةً على وجهها. فقد اكتشفت للتو أن الرجل الذي ستتزوجه وتمضي بقية حياتها معه هو مخادع جداً، إذ إنه متزوج ولديه 4 أطفال وقد أخفى عنها حقيقته كل هذه الفترة.

وقد اكتشفت صديقة ميلا ذلك بالصدفة وهي تتصفح الفيسبوك، حيث وقع نظرها على صورة كشفت لها كل الحقيقة. فقد نشرت زوجة إيان، أي الزوج المستقبلي لميلا، صورة لها مع زوجها وأطفالهما الـ4 وهم يقضون إجازتهم في إحدى البلدان السياحية ويبدون بغاية التفاهم والسعادة.

وكان إيان قد قال لميلا أنه مضطر على السفر خارج البلاد مدة أسبوعين بداعي العمل والاجتماعات، إلا أنه في الواقع كان يرافق عائلته في إجازتهم السنوية! يا له من مخادع وماكر!