7 أطعمة تُساعد على شفاء الكبد من مختلف الأمراض..اكتشفيها !

تراكم الدهون في الكبد ليس جديدا في عالم الطب، ولكنه لا يزال غير معروف لدى عامة الناس. هذا المرض الصامت ليس له أعراض خاصة ولا يسبب الألم ، مما يجعل التشخيص صعباً ومتأخرًا في كثير من الأحيان.

يمكن أن يكون تراكم الدهون في الكبد سببه العديد من العوامل مثل استهلاك الكحول ، والوزن الزائد أو السمنة ، والسكري ، وارتفاع ضغط الدم ، أو نمط الحياة الغير مستقر، وكذا العادات الغذائية غير السليمة.

ولأن النظام الغذائي يلعب دورا كبيرا في الشفاء من مختلف الأمراض، سنُعرف مريض الكبد على بعض الأطعمة التي ننصحه بتناولها، لأنها جد مفيدة لحالته وتُساعده على الشفاء بشكل أسرع.

الزنجبيل:

جذر الزنجبيل غني بالألياف ، مما يساعد على الحفاظ على الجهاز الهضمي السليم وإزالة السموم من الجسم. من ناحية أخرى ، تعمل مضادات الأكسدة على تقوية جهاز المناعة ضد العدوى والأمراض. يمكنك وضعها في الشاي الخاص بك ، إذا كنت امرأة حامل أو مرضعة أو إذا كنت تعاني من مرض السكري أو أمراض الدم ، فعليك تجنب تناول الزنجبيل.


الليمون:

يعمل الليمون كمنظف داخلي لطيف على الكبد، كما أنه يحفز إنتاج العصارة الصفراوية فيها ، مما يساعد الجسم على هضم الدهون. كما أن محتواه العالي من مضادات الأكسدة وفيتامين ج يعزز من جهاز المناعة. يحتوي الليمون أيضًا على مركّب يدعى “نارينجينين” يساعد على تخفيف التهاب الكبد. في حال كنت تعاني من حساسية من الحمضيات ، أو لديك اضطرابات في الكلى والصفراوي أو حرقة أو قرحة ، لا تستهلك الليمون.

البنجر:
يساعد البنجر ، بفضل محتواه العالي من البيتين ، الكبد على لعب دوره بشكل أفضل. في حين يعيق الدهن الكبدي غير الكحولي الأداء الطبيعي للكبد ، كما تساعد موكناته على إزالة السموم من الكبد وهضم الدهون ، حتى عندما تتراكم الدهون بمستوى كبير فيها.

البطاطس الحلوة:
بفضل الكاروتينات الغنية التي لديها قوة مضادة للالتهابات ، تساعد البطاطا الحلوة على تنظيف الكبد. كما أنها تحتوي على المغنيسيوم والحديد وفيتامين B6 و C و D. ولها خصائص مضادة للالتهاب تجعلها حليفاً مفضلاً للأشخاص الذين يعانون من الكبد الدهني.

الكركم:
يحتوي الكركم على خصائص مضادة للأكسدة ، تسمح له بتقليل الالتهاب في الجسم وعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي. يساعد هذا النوع من التوابل أيضا على تحسين وظائف الكبد عن طريق زيادة قدرتها على إزالة السموم.

عشبة حليب الشوك:
قد استخدم Milk Thistle لفترة طويلة لدعم وظائف الكبد. يحتوي هذا النبات على مضادات أكسدة قوية تحمي جسمك من تلف الأعصاب ، والشيخوخة غير الطبيعية للدماغ والسرطان. يساعد على إعادة بناء خلايا الكبد مع التخلص من السموم الضارة بالجسم. مع العلم أن أكثر من 200 تجربة أجريت على ميلك ثيستيل وقد أثبتت أنها خفضت معدل الوفيات في المرضى الذين يعانون من قصور كبدي.

الهندباء:
الشاي المصنوع من جذر الهندباء يساعد على الحفاظ على تدفق مثالي للصفراء في الجسم ،كما يحفز عملية الهضم. تحتوي هذه الزهرة على العديد من الفيتامينات والمغذيات التي تساعد على الحفاظ على الأداء السليم للكبد. أوراق الجذعية و الهندباء غنية بفيتامين C وتساعد على امتصاص المعادن وتقليل الالتهاب في الجسم.