9 علامات تنذرنا بنقص الكالسيوم في الجسم. لقد فاجأتني العلامة رقم 7 !!

الكالسيوم هو المعدن الأكثر وفرة في جسم الإنسان وهو موجود على وجه التحديد في العظم والأسنان وأيضًا في الدم والخلايا العصبيّة وأنسجة أخرى.

يُقدر أن 70% من جهازنا العظمي مؤلّف من هذا المعدن الذي يؤدّي دورًا جوهريًا في صحّة الجهاز العصبي وفي نموّ كافة خلايا الجسم.

في الواقع أُثبِتَ أن الكالسيوم يشارك في عملية تجلّط الدم وفي تنظيم نبضات القلب إضافة إلى مشاركته في استرخاء العضلات وانقباضها.

ونظرًا للدور الذي يؤدّيه في كافة وظائف الجسم لا داعي لأن نقول إن النقص في الكالسيوم يمكنه أن يسبّب أمراضًا مزمنة كترقّق العظم ومشاكل المفاصل والمشاكل القلبيّة.

من أجل اكتشاف هذا النقص في وقت مبكر يكفي أن ندرك بعض العلامات التي يمكن للجسم أن يرسلها من خلال عوارض قد تبدو لا علاقة لها بالعظم ولكنها مع هذا تحصل نتيجة غياب هذا المعدن.

1. تشنّج العضلات

يمكن أن تنتج التشنّجات العضليّة عن عمل العضلات الزائد أو عن نقص في البوتاسيوم. ولكن عندما تحصل التشنّجات بشكل متكرّر وإذا كنتم تقومون بالكثير من النشاطات اليومية قد يشير ذلك إلى نقص في الكالسيوم في العظم.

إذا ظهرت الأوجاع في الفخذين أو الذراعين أو الربلتين فكّروا بزيادة استهلاككم لهذا المعدن.

2. الأرق

تنجم مشاكل مزمنة كثيرة في النوم عن انخفاض في المستوى العام للكالسيوم في الجسم. الأرق أو الانقطاع المستمر للنوم يشير إلى أن الجسم بحاجة إلى المزيد من هذا المغذّي.

3. المشاكل في الأسنان

كما سبق وقلنا، تحتوي الأسنان على كمية كبيرة من هذا المعدن حتى في صلب بنيتها. لهذا السبب يؤثّر أي انخفاضٍ في الكالسيوم في الجسم على الأسنان مباشرة.

إذا كانت أسنانكم مسوّسة أو مصابة بأي نوع آخر من مشاكل الأسنان إضافة إلى اصفرار شديد أو ضعف في الأسنان فهي علامات واضحة على أنه ينقصكم الكالسيوم.

4. بشرة جافة وأظافر ضعيفة

نظرًا لدوره في تجدّد الخلايا، يؤدّي الكالسيوم دورًا مهمًّا جدًا في ترميم البشرة والأظافر. عندما لا يملك الجسم كمية كافية من الكالسيوم من الممكن أن تظهر مشاكل عدّة على البشرة كالجفاف وظهور التشقّقات وكذلك قد تضعف الأظافر.

5. مشاكل الشعر

جفاف الشعر أو تساقطه أو حتى ضعفه هي علامات واضحة جدًا لوجود نقص كبير في المغذّيات في جسمكم. مع أن هذه المشاكل قد تنتج عن عدّة أسباب لكن من المهمّ جدًا أن تحسّنوا نوعيّة نظامكم الغذائي في أسرع وقت ممكن.

6. الأوجاع في المفاصل أو في العظم

يمكن للأوجاع التي تظهر في المفاصل وفي العظم أن تنذر بوجود أمراض مزمنة كإلتهاب المفاصل أو الفصال العظمي. ولكنها قد تنتج أيضًا عن كسر أو خسارة الكثافة العظميّة الناجمة عن نقص في الكالسيوم.

7. ارتفاع ضغط الدم في الأوردة

تشارك الكثير من المعادن في تنظيم ضغط الدم في الأوردة. فالكالسيوم هو أحد العناصر المسؤولة عن السيطرة على ضغط الدم في الأوردة. لهذا السبب يمكن للنقص في هذا المعدن أن يسبّب ارتفاع ضغط الدم.

8. أوجاع الدورة الشهرية

حتى لو كانت أوجاع الدورة الشهرية تختلف من امرأة إلى أخرى أو حتى ولو كانت تنتج عن تغيّرات في الهورمونات، في بعض الحالات قد يكون لها علاقة بكمّية الكالسيوم الموجودة في الجسم.

وقد أُثبت أن النسبة المناسبة من الكالسيوم في الجسم يمكنها أن تخفّف من نوبات الألم وانتفاخ البطن واحتباس الماء والقلق وحتى الإكتئاب.

إذا كانت دوراتكِ الشهرية غير مؤلمة في العادة ولكن هذه الأوجاع بدأت في الظهور فمن الممكن أن تكون نسبة الكالسيوم قد بدأت بالإنخفاض.

9. الكسور في العظم

بما أن النقص في الكالسيوم يسبّب خسارة في كثافة العظم فقد يكون هذا النقص سببًا للكسور أو لإلتواءات الأوتار.

فالكالسيوم ضروري للمحافظة على قوّة العظم ويشكّل النقص في هذا المعدن خطرًا إضافيًا على الصحّة لأنه قد يسبّب ظهور الأمراض مثل ترقّق العظم.

إذا أدركتم بعد قراءة هذا المقال الذي قدمناه لكم أنكم تعانون ربما من نقص في الكالسيوم لا تتردّدوا في استشارة طبيب لكي تتلقّوا العلاج المناسب.

بشكل عام يمكنكم أن تزيدوا من استهلاككم للمأكولات التي تحتوي على كميّة كبيرة من الكالسيوم مثل:

الفاكهة المجفّفة (الزبيب، المشمش…)

البروكولي

مشتقّات الحليب

الكالي

الملفوف (الكرنب)

عصير السبانخ

عصير البرتقال

حليب الأرزّ

السمك

البيض

البقدونس

يمكنكم أيضًا أن تأخذوا الكالسيوم على شكل مكملات غذائية ولكن الأفضل أن تأخذوه بشكل طبيعي فهكذا تحصلون على فوائد إضافية.