الطبيب النسائي لن يخبركن عنه المكوّن الأول الذي يشفي كل مشاكل أعضائكن الحميمة

المشاكل الصحية على مستوى الاعضاء الحميمة شائعة جداً عند النساء. يمكن أن تظهر على شكل حكاك، التهابات أو احمرار مصحوب بروائح كريهة. علاوة على هذا، هذه الأعضاء حساسة بشكل كبير ومعرضة للبكتيريا والفطريات، ومن هنا أهمية علاجها بحذر وبشكل طبيعي قدر الإمكان. في هذه المقالة، ستكتشفين المكوّن الطبيعي رقم 1 الذي يمكن أن يشفي كل مشاكل المهبل في وقت قياسي !

السبب الرئيسي للمشاكل المهبلية هو الخلل في الفلورا المهبلية. بتعبير آخر، يختل توازن المهبل إما بسبب انخفاض عدد البكتيريا الجيدة، وإما بسبب تكاثر البكتيريا السيئة. نلفت النظر إلى أن انخفاض عدد البكتيريا الجيدة وتكاثر البكتيريا السيئة يترافقان غالباً.

ما هي الفلورا المهبلية الصحية ؟

مهبل بصحة جيدة هو مهبل غني بالبكتيريا الجيدة. تُعتبر هذه البكتيريا الحاجز الحامي للمهبل لأنها يمكن أن تكبح نمو البكتيريا والفطريات المؤذية، فتنتج حمض اللاكتيك وبيروكسيد الهيدروجين أو ماء الاوكسجين، وتمنع التصاق البكتيريا السيئة بالمهبل. يساعد حمض اللاكتيك في المحافظة على الوسط الحمضي للمهبل، بينما يساعد بيروكسيد الهيدروجين على قتل البكتيريا السيئة.

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تخلّ بالتوازن الدقيق الموجود داخل المهبل. منها تضرر الأنسجة بسبب الولادة، الأمراض، التغييرات الهورمونية، الضغط النفسي، بعض الأدوية، وكذلك الثياب المشدودة أو الثياب الداخلية المصنوعة من قماش صناعي، عدم العناية بالنظافة الحميمة، المواد المحسسة الموجودة في اللوسيونات ومستحضرات تجميل أخرى أو نقص التشحيم خلال العلاقات الجنسية.

العلاج الطبيعي لأعضاء حميمة سليمة :

عدد كبير من النساء يكن، على الأقل مرة واحدة في حياتهن، هدف لبكتيريا فطرية ومهبلية. وهذه تؤدي إلى انزعاج ورائحة سيئة مستمرة. ولكن الخبر الجيد أن هناك علاج طبيعي يمكن أن يقتلها بسرعة بدون التأثير على ال pH الطبيعي في منطقتكن الحميمة. إنه البابونج الذي يساعد على محاربة الفطريات والذي يقوم بعمل مضاد ممتاز للالتهاب. كما ثبت أنه منعش جداً ولديه خصائص ملطفة فعالة في حالة الحكاك وتهيج الغشاء المخاطي.

كيف تستخدمونه ؟

امزجي ما يعادل ملعقتين كبيرتين من أزهار البابونج المجففة مع ليتر ماء في وعاء واتركيها تغلي على نار هادئة. أبعدي الوعاء عن النار بعد أن يغلي الماء واتركيه بين خمس وعشر دقائق ثم صفّي المزيج. عندما يبرد اللوسيون اغسلي به أعضاءك الحميمة حوالى مرتين في اليوم. من جهة أخرى، المغاطس المحضرة بنقيع البابونج تنفع كمهدئ طبيعي للتهيجات المهبلية.

يمكن استخدام البابونج أيضاً مرة في الأسبوع للوقاية وللحفاظ على صحتك الحميمة إذا لم يكن لديك فطريات أو بكتيريا. مع هذا، احرصي على احترام الجرعات الموصوفة للحصول على أفضل فوائد ممكنة، بدون أي مخاطر. في الواقع، في حال الاستخدام المفرط، من الممكن أن تعاني من طفح جلدي. من جهة أخرى، يُنصح بعدم استخدام البابونج من قبل النساء المصابات بالربو أو اللواتي يتحسسن على اللقاحات والنساء الحوامل.

من أجل الحفاظ على مهبل بأفضل صحة مهبلية، ننصحك أيضاً بأن :

ترتدي ثياباً داخلية نظيفة كل يوم وأن تختاري لانجري قطنياً بدل الأقمشة المصنعة أو الحرير.
تجنبي ارتداء ثياب ضيقة.

اغسلي المنطقة الحميمة مرتين يومياً كحدٍ أقصى، صباحاً ومساءً. عدد مرات أكثر يمكن أن يؤدي إلى تهيجها.
جففي المنطقة الحميمة بعناية بعد كل غسيل.

تجنبي المنظفات القوية التي قد تؤذي غشاء الحماية الذي يغطي جدار المهبل.
احرصي على نظافة حميمة لا يعلى عليها قبل وبعد العلاقة الجنسية.

تجنبي الدوش المهبلي
استخدمي يديك بدل قفازات الحمام التي تعجّ بالبكتيريا.

غيّري الفوط الصحية كل ساعتين خلال فترة الدورة الشهرية.
تبني نظاماً غذائياً صحياً ومتوازناً.

مارسي نشاطاً رياضياً منتظماً.
اشربي كمية كافية من الماء يومياً.

أخيراً، إذا استمر الحكاك والروائح الكريهة والاحمرار والتهيجات حتى بعد استخدام هذا العلاج، استشيري طبيبك.