لماذا يفضّل الرجل أن تبقي العروس تفاصيل الليلة الأولى سراً بينهما؟ ومم يخاف؟

غالباً ما تحب بعض العرائس أن تخبر إحدى الصديقات أو المقربات منها عن تفاصيل ليلة زفافها الأولى، في حين النسبة الأكبر من الرجال ينزعجون من هذا الأمر بشكل كبير، ولا يؤيدون الفكرة على الإطلاق، وذلك لأسباب عدة أحببنا إخبارك بها اليوم لتتفهمي هذه الرغبة، وتعملي على مجاراته بها!

لا يحب الرجل مطلقاً أن تتحدثي عن أموركما الحميمة للناس، حتّى ولو كانوا أقربهم بالنسبة إليك، فهذا يشعره بالإحراج وعدم الأمان، ولأنّ طبيعته حساسة جداً تجاه أمر أدائه “الجنسي” وترتبط برجولته بالدرجة الأولى، قد يعتبر أي خبراً هو بمثابة إهانة له، يفضّل أن يظل سرياً بشكل كلي.

يعتبر الرجل أنّ المرأة القادرة على التحدث بهذه الأمور أمام الآخرين هي إمرأة لا تعرف معنى الخصوصية، ويجعله الأمر حذراً من إخبارها أي سر من أسراره الشخصية في وقت لاحق.

الرجل العربي ينزعج من هذا الأمر أكثر من الغربي، ويعتبره مهيناً لرجولته

قد تولّد معرفة الرجل أن عروسه أفضت بتفاصيل ليلتهما الأولى إلى الآخرين إحساساً بعدم الأمان معها. في السيق نفسه ذكرنا لك عن الأمور المحرجة التي قد يخجل الرجل من مصارحة العروس بها خلال شهر العسل.

لا يستطيع الرجل إيجاد سبب يجعلها تكشف هذه التفاصيل للآخرين، فهم ليس لهم الحق في الدخول إلى حياتهما الشخصية إلى هذه الدرجة.