كيف سيؤثر خسوف القمر على برجك في الأيام المقبلة؟

في 27 يوليو 2018 شهد العالم خسوف القمر الأطول لهذا العقد أو ما يعرف بـ”ظاهرة القمر الدموي”. حجبت الأرض خلاله نور الشمس عن القمر لمدة 100 دقيقة تقريباً وطغى اللون الأحمر أو البني على هذا الأخير.

هذه الظاهرة الفلكية، التي ترافقت مع اقتراب المريخ من الأرض، انعكست على الأبراج وأحدثت تغييراً في سلوكها. وهنا يمكن القول أن الدلو، الجدي والأسد هي الأبراج الأكثر تأثراً بهذا الحدث.

يجد الدلو نفسه رازحاً تحت الضغط في هذه الفترة وتكون “الدراما” العنوان العريض لحياته العاطفية، الشخصية والمهنية. أما الجدي والأسد، فسيجدان نفسهيما مجبرين على تغيير حياتهما الحالية، وهذا ما يشكّل تحدياً لهما. أما تفصيل الأبراج فيأتي على الشكل التالي:

كيف سيؤثر خسوف القمر على برجك في الأيام المقبلة؟
الحمل يشعر الحمل أن المجهود الذي بذله مؤخراً على مشروع معيّن أو عمل كان مصيره الفشل وأنه مجرد مضيعة للوقت. لكن ما عليك إدراكه أن النتيجة النهائية ليست الأهم، بل تطوير الذات، اكتساب الخبرات والتعلّم من الفشل. فلا تفقدي الأمل مطلقاً.

الثور

يميل الثور الى الانعزال والانزواء في هذه المرحلة، إذ يشعر أن أي تغيير في حياته قد يؤدي الى انقلاب الموازين رأساً على عقب. لذا يسعى الى رفض المشاريع الجديدة أو السفر أو التعديلات البسيطة. لكن عليك الوثوق بنفسك وعدم الانجرار وراء اليأس أو الاستسلام.

الجوزاء يعيش برج الجوزاء وقتاً مريحاً بعد وصل الى الاستقرار الجزئي والقناعة بالحياة الحالية التي ينعم بها. لكن خوفه من الفشل قد يمنعه من الاقدام على مشاريع جديدة وينهكه خصوصاً في المرحلة التالية للخسوف، فهو معرّض للشعور بالاحباط، القلق والتوتر.

السرطان خلال هذه المرحلة، تتضاعف مسألة “نبش الماضي” عند برج السرطان. فتعود الذكريات المؤلمة والعلاقات الفاشلة الى الواجهة، ويميل البرج الى الاستسلام. لكن بداية الشهر قد تكون مريحة له، لذا عليه التحلّي بالايجابية والصبر.

الأسد

يختبر الأسد مرحلة من الشكّ والتوتر، إذ تعود الأفكار المقلقة لإزعاجه وإفقاده التوازن الذي امتسبه مؤخراً. فيجد نفسه غير مستقراً وبحاجة للتمسك بخشبة الخلاص. وهنا يكون التمهّل والثقة بالنفس الطريقة الوحيدة لتخطّي هذه الأزمة.

العذراء رغم أسلوب “النقد الذاتي” الذي يعيشه برج العذراء بشكل مستمرّ، يزيد خسوف القمر من هذه الحالة ويؤدي الى ظهور علامات اليأس والكآبة. وهنا من المجدي الابتعاد عن الطاقة السلبية وتزويد الذات بقدر كافٍ من الثقة بالنفس والراحة والمرح.

العقرب تؤثر مرحلة ما بعد الخسوف على العلاقة العاطفية لبرج العقرب، إذ يشعر برغبة كبيرة للانفراد بنفسه والابتعاد عن ضغوط العلاقة. لكن ما عليه فعله هو التحلّي بالصبر والتروّي كي لا ينعكس الخسوف سلباً على حياة الثنائي ويؤدي الى الانفصال أو المزيد من المشاكل.

القوس يشعر القوس أنه بحاجة لتغيير نمط حياته وتبني شخصية جديدة، إلا أن خسوف المقر قد يصعّب الأمر عليه، إذ يصبح حساساً وخائفاً مما قد يحصل. لهذا السبب فإن الأمل والتفاؤل الدائم قد يساعدانه للنجاح في المهمة.

الجدي

يسعى الجدي الى رسم خطط مشرقة للمستقبل، لكن فترة الخسوف تضعه أمام جملة من المصاعب والتساؤلات. إذ يلتمس الغموض الذي ينتظره لاحقاً، ويتراجع عن بعض المخططات مفضّلاً البقاء ضمن منطقة الأمان الخاصة به. ما عليك معرفته، أن المستقبل هو مجموعة من الأحداث المجهولة وهذا ما يجعله مشوّقاً، لذا الاستعداد نفسياً لمواجهتها والتسلّح بالعزم والارادة هو السبيل الوحيد للنجاح.

الدلو صحيح أنه اختبر موجة قوية من المشاعر والعصبية والمشاكل الشخصية، إلا أن الفترة التي تتبع الخسوف هي أكثر راحةً واستقراراً لبرج الدلو. فبعدما أفرغ ما بداخله من بكاء وألم وانزعاج، يُقدم الدلو على مرحلة هادئة وبعيدة عن المشاعر السلبية

الحوت

كسائر الأبراج، يعيش الحوت مرحلة صعبة تتجلّى بعدم الثقة بالنفس والفشل الحقيقي. لكن لحسن الحظ، تمرّ هذه المرحلة لتحلّ مكانها فترة من الأمل والسعادة.