تعرف على فوائد خل التفاح على الريق

لا تخلو المنازل خزائن المطبخ من وجود خل التفاح، إذ تستعمله ربات البيوت في إعداد الوجبات والصلصات، كما يضاف إلى المخللات على أنواعها. ولكن، هل هو صحي، وما علاقته بالــ “رجيم” الصحي؟

اختصاصية التغذية كريستال بدروسيان تكشف الحقائق المثبتة علمياً عن خل التفاح ومدى ارتباطه
بالــ “رجيم”، بعيداً عن الشائعات والأحاديث المتداولة في هذا الإطار!

استعمل خل التفاح لدى الشعوب القديمة كدواء أو علاج لأمراض عدة كالانفلونزا مثلاً، علماً أن هذه الحقائق لم تثبت صحتها بعد من قبل أي دراسة، إلا أن بعض الخبراء يؤكدون أن إضافة القليل من خل التفاح إلى وجباتنا لا يعود بأي ضرر على الصحة، بل يساعدنا على اكتساب فوائد صحية عدة، خصوصاً أنه يعدل مستوى السكر بالجسم.

ما هو سر خل التفاح والــ “رجيم”؟

يعتقد الكثيرون أن شرب خل التفاح يساعد على خسارة الوزن، إلا أن هناك دراسة أجريت في اليابان للتأكد من تأثير خل التفاح على فقدان الوزن، حيث خضع 175 شخصاً يعانون من البدانة للبحوث، فشرب قسم منهم خل التفاح والآخرون الماء يومياً لمدة 12 أسبوعاً، ليتبيّن في ما بعد أن الذين شربوا خل التفاح خسروا من نصف كيلوجرام إلى كيلوجرام من أوزانهم خلال 3 أشهر، مقارنة بالذين شربوا الماء.
والجدير بالذكر أن خل التفاح لا يوقف امتصاص النشويات 100 بالمائة إلا أنه يساعد على هضم بعض الأنواع منها. إذ ينصح دائماً بالتركيز على نوعية الأكل والمواظبة على ممارسة الرياضة للحصول على النتيجة المرجوة.
يفضّل استعمال خل التفاح غير المفلتر؛ نظراً لاحتوائه على منافع أكثر، بالإضافة إلى البكتيريا النافعة “البروبيوتيك” التي تعزز المناعة بالجسم.

*نصائح سريعة:
– يفضل تجنب شرب خل التفاح على الريق؛ نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من “الأسيد”، الذي يؤذي المعدة ومينا الأسنان والمريء.
– يمنع شرب خل التفاح بشكل متواصل.
– يجب الاكتفاء بإضافة ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من خل التفاح إلى السلطة أو الوجبات.