تضييق المهبل بليزر موناليزا… هل سمعت به يوماً؟

تعاني الكثير من النساء من مشكلة ترهل المنطقة الحميمة. لذا يلجأن إلى عمليات تضييق المهبل بطرق مختلفة مثل تماريك كيجل والعمليات الجراحية. لكن بات الآن بإمكانهن الخضوع لعملية ليزر سهلة وبسيطة تستغرق بضع دقائق وتقدم لهنّ أفضل النتائج. ومن أبرز تلك الطرق ما يسمى ليزر موناليزا. فما الذي تعنيه هذه التقنية وما النتائج التي تترتب عليها وهل من تأثيرات سلبية؟

متى تحتاجين إلى تضييق المهبل؟

قبل أن تقرري الخضوع لعملية تضييق المهبل، اعلمي أنه يحتاج إلى ذلك عندما تترهل جوانبه وتصبح رقيقة وحين تتسع مساحته. ويحدث هذا لأسباب مختلفة منها الجفاف المهبلي والألم الناتج عن العلاقة الزوجية والنزف أحياناً إضافة إلى عمليات الولادة الطبيعية المتكررة.

تضييق المهبل بليزر موناليزا

أياً يكن السبب الذي أدى إلى اتساع المهبل لديك، فإنك قد ترغبين في تضييقه لأن هذا يشعرك بالارتياح والتجدد. إذاً يمكنك أن تلجئي إلى طريقة سهلة وفعالة جداً. فقد شاع مؤخراً استخدام تقنية لايزر تطلق عليها تسمة “موناليزا”. وهي عبارة عن عملية تجميلية تخضع لها المنطقة الحميمة لتعود إلى حالتها قبل إصابتها بالترهل.

يتم في هذه الحالة تسليط ضوء ليزر بدرجة مناسبة على حواف المهبل. وهذا يؤدي إلى تفاعل الخلايا معه ويحفز عملية إنتاج الكولاجين. وتساعد هذه العملية تضييق منطقة المهبل بفعل زيادة سماكة الغشاء المخاطي.

فإذا أردت الخضوع لهذه التقنية اعلمي أنه يتم تطبيقها مرة شهرياً لمدة 3 أشهر متلاحقة للحصول على النتيجة التي تريدين. لكن تذكري أنك تبدئين بالشعور بالتغييرات التي أردت تحقيقها منذ الجلسة الأولى.

ومن أبرز فوائد هذه التقنية أيضاً أنها سريعة التطبيق وغير مؤلمة. كما لا تترتب عليها أيّ آثار جانبية. لذا إذا قررت تضييق المهبل بالـليزر لديك من المفيد أن تقومي باختيار طريقة ليزر موناليزا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف