شاهد .. ماذا سيحدث لجسمك إن لم تأكل سوى البطاطا؟

قبل شهور عانى صانع الأفلام كيفن سميث من نوبة قلبية حادة، وأمره الأطباء بخفض وزنه من أجل تحسن صحته. بعد شهرين خسر 9 كيلو غرامات من وزنه، فقد اتبع حمية غذائية تعتمد فقط على تناول البطاطا. لكن السؤال: هل فعلا يمكن اتباع مثل هذا النظام الغذائي والتمتع بصحة جيدة؟ وهل “ريجيم البطاطا” مناسب فعلا لخفض الوزن والحفاظ على الصحة في الوقت نفسه؟.

خبراء التغذية يحذرون من مخاطر هذا النظام الغذائي الذي يعتمد على مادة غذائية واحدة، بقولهم: “لا يجوز اتباعه لأكثر من أسبوعين، اتباع ريجيم يعتمد فقط على البطاطا يجب أن لا يمتد لأكثر من أسبوعين، وعليك بعد ذلك البدء بإدخال أنواع أخرى من الخضار المتنوعة لنظامك الغذائي ليحصل الجسم على حاجته من الفيتامينات المتنوعة”.

لن تحصل على كفايتك من الكالسيوم

لا تحتوي البطاطا على كمية كافية من الكالسيوم. بعض من طبقوا هذا الريجيم قالوا إنهم كانوا يستخدمون حليب الصويا العضوي المدعم بالكالسيوم عند صنع البطاطس المهروسة، لكن أخصائيي التغذية يرون أنه حتى استخدام هذا الحليب لا يكفي.

ستعاني من نقص التغذية على المدى الطويل

بريا تاو، أخصائية التغذية والناطقة باسم جمعية الحمية البريطاني (BDA) قالت: “إن تناول البطاطا يعني تناول غذاء غير متوازن، وعلى المدى الطويل سيعاني من يتبع هذا النظام الغذائي من خطر نقص التغذية”.

يتأثر الجهاز الهضمي

وتقول أيسلينج بيجوت اختصاصية التغذية في جمعية الحمية البريطانية (BDA) إنه على مدى أسبوعين، قد يؤثر النظام الغذائي سلبا على عملية الهضم لمن يتبع هذه الحمية كما يؤثر بشكل سئ على مزاجه المرتبط بالطعام. ومن المحتمل أن يقلل تناول الطعام نفسه من شهيتك وتمتعك بالطعام. وعندما يتعامل الجسم مع نوع واحد فقط من الطعام قد نشعر بسوء المزاج لدرجة تصل حد الغضب.

نقص في الفيتامينات والمعادن

بتناول البطاطا وحدها لن تلبي احتياجات جسمك من البروتين أو الفيتامينات أو المعادن؛ ما يزيد من خطر نقص الفيتامينات أو المعادن. وكما هو الحال مع أي نظام غذائي، لا يوجد بالتأكيد إجابة سحرية فيما يتعلق بفقدان الوزن، وفي حين أن البطاطا لها تأثير كبير كقيمة غذائية، فهي لن تكون كاملة من الناحية الغذائية. إن العالم الذي نعيش فيه وعلاقاتنا مع الطعام معقدة للغاية ولا يمكن اختصارها في نظام غذائي يعتمد على طعام واحد. وبدلا من العيش على البطاطا فقط، فإن تناول الفواكه والخضراوات، والتوازن في الغذاء ما بين الكربوهيدرات والبروتين على مدار اليوم، والمزيد من التمارين، هو الطريقة الفضلى من أجل صحة جيدة، فالتركيز على صحتك بدلا من وزنك يساعد الجسم على تحقيق أهدافه بالرشاقة والصحة الجيدة.