كيف تتخلص من الخجل والارتباك أمام الناس

كيفية التخلص من الخجل والإرتباك من أهم الأسئلة التي تطرح علي في العديد من المرات من طرف العديد من الـأشخاص، أخي محمد كيف يمكنني أن أتخلص من الخجل والإرتباك عندما أتحدث مع الآخرين ؟ أخي محمد لدي عرض الأسبوع المقبل يجب أن أقدمه في المدرسة/الجامعة ولكنني شخص خجول جدا وارتبك كثيرا ماذا علي أن افعل ؟ أخي محمد من فضلك أريد حلا للتخلص من الخجل والإرتباك أمام الناس لأنني لا أستطيع بناء علاقات اجتماعية بسبب هذه المشكلة ؟

ولهذا قررت اليوم أن أتطرق إلى موضوع الخجل وكيف يمكنك أن تتخلص من الإرتباك والشعور بالخجل الشديد اثناء تفاعلك مع الأشخاص المحيطين بك وذلك من خلال طرق بسيطة جدا ولكن تأثيرها قوي للغاية.

لكن أولا وقبل كل شيء يجب عليك أن تعرف بأن التخلص من الخجل والإرتباك يتعلق بك وحدك وليس بأي شيء آخر، أي أنك مطالب بالعمل على تطوير نفسك وتنمية ثقتك بنفسك والتخلص من كل تلك الإعتقادات الخاطئة التي تثير فيك الشعور بالخجل والإرتباك غير المبرر في غالب الأحيان.

كنت أتمنى أن أنقل إلى كل شخص يسألني عن كيف يمكنه أن يتخلص من الخجل الحل السحري، أن أبعث له كل خبرتي في تقديم العروض وأن أشحن ثقته بنفسك ببعض من الثقة التي أملكها، ولكن للأسف هذا لا يحدث إلا في أفلام الخيال العلمي، أين يصبح البطل بين ليلة وضحاها شخصا خارقا يمتلك قدرات رهيبة.

ولكن وكما يعرف كل فرد من عائلة صبايا ستايل فإنني في الموقع لا أقدم حلولا سحرية، ليس لأنني لا أملكها أو لا أريد الكشف عنها، لا أبدا، وانما لأن الحقيقة والواقع يقول بأنه لا وجود لحل سحري لتصبح شخصا نجاحا أو واثقا أو ذو شخصية قوية. وانما هو نتيجة العمل والمثابرة والكثير من المحاولات الفاشلة.

 

 

كل ما سوف تكتشفه في موقع صبايا ستايل ستايل سوف يحتاج منك بذل الجهد والعمل من أجل أن ترى النتائج، ونفس الأمر ينطبق على موضوع اليوم.

فهل أنت مستعد لمعرفة الخطوات التي سوف تساعدك على التخلص من الخجل والإرتباك أمام الناس في مختلف الظروف والمناسبات ؟

حسنا لنبدأ اذن .

كيف تتخلص من الخجل والارتباك

الشعور بالخجل والإرتباك عند التحدث مع الآخرين أو التعامل معهم ما هو الا شعور داخلي في نفسك يكون مصدره نقص الثقة بالنفس الناجم عن عدم معرفتك بأسس وقواعد بناء العلاقات الإجتماعية وكيفية توسيع دائرتك التي حصرت نفسك فيها لسنوات طويلة.

وزد على ذلك كل تلك المشاعر والأفكار السلبية التي تقيدك وتنقص من تقدير الذات لديك، بحيث تجعلك تشعر وكأنك أقل قيمة من الآخرين وغير مستعد لمواجهتهم والتعامل معهم.

مهمتي اليوم هي مساعدتك على معرفة الأسباب التي تمنعك من التخلص من الخجل والإرتباك وارشادك إلى بعض الحلول ولكن تذكر بأن الرغبة في تحقيق هدفك وحدها لا تكفي .

ندخل الآن في الأهم كفانا كلاما.

توقف عن اعتبار نفسك شخصا خجولا

قبل كل شيء يجب عليك أن تتوقف عن اعتبار نفسك شخصا خجولا.

يجب عليك أن تعلم بأن تصرفاتك ناتجة عن طريقة تفكيرك أولا وقبل كل شيء. فتصرفاتنا وطريقة تعاملنا مع الآخرين ما هي إلا انعكاس لطريقة تفكيرنا حتى وان لم نعلن عنها بشكل مباشر فإن لغة جسدنا تكشفنا دائما.

يمكنك أن تتأكد من ذلك من خلال ملاحظة شخص واثق بنفسه يتمتع بكاريزما وشخصية قوية كيف يمشي وكيف يجلس، كيف يتحدث وكيف يتصرف في مختلف المناسبات والظروف. ومقارنته بشخص خجول يرتبك في كل مرة يجد فيها نفسه مع مجموعة من الأشخاص، لاحظ هذا الشخص الخجول كيف يتصرف، كيف يجلس وكيف يتكلم، أنظر إلى لغة جسده فقط وسوف تعرف ما يدور في ذهنه وماهي الطريقة التي يفكر بها.

الشخص الواثق بنفسه والذي يتمتع بشخصية محبوبة وكاريزمية عندما يجد نفسه مع مجموعة من الأشخاص لا يفكر إلا في كيف يمكنه أن يقضي وقتا ممتعا مع هؤلاء الأشخاص، كيف يجعل الحديث ممتعا، وكيف يمكنه بناء علاقات اجتماعية مع هؤلاء الأشخاص بدون أي ضغط أو وقلق، فقط بطريقة عادية وطبيعية.

بينما الشخص الخجول والمرتبك فتجده يفكر في هل ما سوف يقوله سيكون جيدا أو سيئا في نظر الآخرين، وماذا لو الأشخاص الذين أمامه يعتقدون بأنه شخص غير جذاب، هل طريقة تفكيره تعد غبية وغير مثيرة للإهتمام مقارنة بالآخرين..ماذا لو لم يضحك الآخرون على نكتتي ؟ ماذا لو… لماذا … ؟ هل … ؟

وبينما يفكر الشخص الواثق بنفسه بطريقة ايجابية فإن الأفكار الإيجابية تمنحه المزيد من الثقة والطاقة الإيجابية، بينما تسيطر الأفكار السلبية والطاقة السلبية والخجل والإرتباك على الشخص الذي يفكر بالطريقة الثانية.

توقف اذن عن التفكير بطريقة سلبية تولد بداخلك جميع تلك المشاعر السلبية من خجل وارتباك وشعور بنقص في الثقة بالنفس.

الثقة بالنفس هي الأساس ولا شيء آخر

لعلك تعلم جيدا أهمية الثقة بالنفس عندي ومدى حبي لهذه الجملة، وأريد منك أن تكون مثلي، أريدك أن تصبح من الأشخاص الذين يعشقون هذه الجملة : الثقة بالنفس.

من غير ثقة بالنفس لن تستطيع أبدا أن تتجاوز الخجل والإرتباك وتتخلص منه نهائيا مرة واحدة وإلى الأبد، لأنك ببساطة سوف تبقى دائما منغلقا على نفسك وخائفا من الآخرين وما سوف يعتقدونه بشأنك، ستبقى دائما رهينة لتلك الأفكار السلبية التي تذكرك دائما بنظرات الناس إليك وبأنك مطالب بأن تكون في المستوى دائما.

ولهذا يجب عليك أن تبدأ أولا بالعمل على تقوية ثقتك بنفسك، وأن تتوقف عن التقليل من شخصيتك وأن تحاول أن تزيد من تقدير الذات لديك.

تسألني كيف ؟ حسنا سأقولها لك مثلما قلتها لكل شخص سألني نفس السؤال.

العمل ثم العمل ثم العمل. المحاولة تلو الآخرى وعدم الإستسلام أمام أول عقبة تواجهك. الثقة بالنفس لا تأتي من العدم، هناك من يولد بها وتساعده الظروف المحيطة به على اكتسابها بشكل شبه فطري، ولكن الأغلبية يحتاجون إلى ساعات وساعات من العمل على تطوير شخصيتهم وتحسين حياتهم ومعها تأتي الثقة بالنفس التي لا تقهر.

لن أدخل في شروحات مطولة عن كيف يمكنك أن تكتسب ثقة بالنفس لا تقهر، لأن الأمر سوف يحتاج مني الكثير من الوقت، لأن الثقة في النفس تحتاج منا تأليف كتاب كامل حولها، وقد سبق وكتبت العديد من المقالات عن ذلك يمكنك العودة إليها وسوف تكون جد كافية اذا عملت بما سوف تقرأه. أعدك بذلك.

كيف تتخلص من الخجل بطرق بسيطة جدا

التخلص من الخجل يتطلب توفر العديد من المهارات الشخصية لديك، من بينها الثقة بالنفس ومهارات التواصل الجيد ومعرفة كيف تبنى العلاقات الإجتماعية، فن الحديث مع الآخرين وخلق حوارات ممتعة، القدرة على التعامل مع الخوف من نظرات الآخرين والعديد من الأمور الآخرى.

وبالتالي سوف نتطرق الآن إلى أهم المهارات والعادات التي يجب عليك البدأ في العمل على اكتسابها أو تطويرها لديك لكي تتمكن من التخلص من الخجل والإرتباك الذي يعيق تقدمك في الحياة.

الخروج من منطقة الراحة : اذا كنت شخصا خجولا فأنا شبه متأكد من أنك تتجنب الناس ولا ترغب في الخروج وملاقاة أشخاص آخرين، فأنت دائما ترفض الدعوات التي تقدم لك لحضور الحفلات والمناسبات الإجتماعية والعائلية. تفضل دائما البقاء في البيت أو في غرفتك تشاهد الأفلام أو تلعب لعبتك المفضلةLeague Of Legend) LoL) وهذا خطأ كبير اذا كنت فعلا تريد التخلص من الخجل.

حاول أن تخرج بين الحين والآخر، لبي جميع الدعوات التي تقدم لك لحضور الحفلات والمناسبات العائلية والإجتماعية، أخرج مع أصدقائك المقربين وتعرف على أصدقاء آخرين.

اخرج من منطقة راحتك، لأن جميع أهدفاك تقع خارجها وليس داخلها.

تعلم فن الحديث والتواصل مع الآخرين : اذا كنت شخصا خجولا لا يعرف كيف يتواصل مع الآخرين ويرتبك لأنه لا يعرف كيف يفتح مواضيع ممتعة يتكلم فيها معهم فأنت بحاجة إلى تطوير مهاراتك في التواصل مع الآخرين. ومن أجل هذا قد كتبت العديد من المواضيع أهمها : فن الحديث وفتح حوارات ممتعة مع الآخرين. موضوع يجب على كل شخص مهتم بالتخلص من الخجل والإرتباك الإطلاع عليه وتطبيق ما جاء فيه.

الخوف من نظرات الآخرين : مشكلة الخوف من نظرات الآخرين والتفكير كثيرا في ما سوف يقولونه أو يعتقدونه من أكثر المشاكل التي تؤثر سلبا على شخصية الذين يعانون من الخجل والإرتباك في الحياة الإجتماعية.

هناك بعض الاشخاص المزعجين حقا والذين يتتبعون أخطاء الناس وعثراتهم ولكن ليس جميع الناس هكذا، ولهذا لا داعي لأن تفكر كثيرا في احتمالية سخرية الآخرين منك أو من كلامك، لا تعطي أهمية كبيرة لردة فعل الناس لأنك في الغالب واذا كنت مع أشخاص محترمين فلن يتفاعلوا معك بطريقة غير مناسبة أو جارحة أبدا.

أما اذا حدث وأن تعاملت مع أشخاص لا يعرفون شيئا عن الذكاء الإجتماعي واحترام الآخرين، فما الذي يهمك اذا سخروا منك أم لا، لأنهم في النهاية أشخاص لا يستحقون أن تبني معهم علاقة اجتماعية أو أن يصبحوا اصدقاء لك، وبالتالي ابتعد عنهم وانسى أمرهم فقط.

الآخرون ليسوا كما تعتقد : من بين أهم المفاراقات التي تجدها في طريقة تفكير الشخص الخجول هو أنه يقلل دائما من نفسه وقدراته وبالتالي يجعل مستوى تقدير الذات لديه في أدنى مستوى له، ولكن في المقابل ينظر إلى الآخرين وكأنهم أشخاص متميزين مقارنة به، يرى كل الأشخاص على أنهم أفضل منه واكثر ذكاء منه، أجمل منه وأمهر منه في كل شيء.

النظرة المثالية التي تنظر بها إلى الآخرين هي التي تضاعف من شعورك بالخجل والإرتباك عندما تحاول التعامل مع الناس، بينما اذا تخلصت من نظرتك المثالية تلك وفهمت بأنه لا وجود لشخص مثالي وبأن الشخص الذي تتحدث إليه هو أيضا يهتم بما تعتقده أنت بشأنه ويحرص على اعطاء صورة جيدة عنه لكي لا تحكم عليه أنت بشكل سلبي، عندها فقط سوف تلاحظ بأن قلقك وخوفك من الآخر بدأ يقل.

لا تعطي الأمر أكثر مما يستحق : أحيانا تكون رغبتنا في الحصول على ثناء الآخرين ونيل اعجابهم سببا في توترنا وشعورنا بالإرتباك وربما حتى بالخجل، لأننا في داخلنا نحاول الوصول إلى هدف ما وبالتالي نشعر بذلك الخوف من الفشل مما يؤدي إلى شعورنا بالإرتباك وبعدها بالخجل لمجرد التفكير في احتمالية أن يتم رفضنا من الآخرين.

ولهذا حاول ألا تعطي الأمر أكثر مما يستحق، ولا تأخذ الأمور بجدية كبيرة لا تستحقها، فهل القاء السلام على مجموعة من الأشخاص يدعو حقا للقلق والتوتر ؟ حل التكلم مع زميل في الصف أو في العمل يستحق منا كل ذلك التفكير والإرتباك ؟ هل القاء كلمة أمام مجموعة من الأشخاص يعد أمرا مستحيلا أنت أول شخص سوف يقوم به ؟ اذا فعلها أحد قبلك فأنت قادر على فعلها أيضا.

مفهوم الثقة بالنفس : مفهوم الثقة بالنفس لدى العديد من الأشخاص يعد مفهوما غامضا وغير مفهوم بشكل صحيح، ولهذا تجد بعض الأشخاص يعتقدون بأنهم لكي يثبتوا بأن لهم ثقة بالنفس فإنهم يحاولون أن يكونوا صارمين وعابسي الوجه وجادين طول الوقت، كما أنهم يتجنبون المزاح واطلاق النكات وحتى الضحك على أنفسهم في بعض المرات، نعم لقد قرأت جيدا الضحك على الذات عندما يكون ذلك بطريقة صحيحة فإن ذلك سوف يزيد من اعجاب الناس بك وبثقتك بنفسك.

لا شيء سيء في تقبل المديح : يجد بعض الأشخاص الخجولين بعض الصعوبات في تقبل المديح الذي يقدم لهم، لماذا ! لا أفهم صراحة.

ولهذا في المرة القادمة التي تتلقى فيها مديحا من أي شخص تقبله فقط، اشكر الشخص الذي مدحك وانتهى الأمر، فاذا قال لك أحدهم أنت ماهر في القيام بعمل ما، فلا داعي لأن تقول بأنك لست ماهر وبأن هناك أشخاص آخرين يقومون بالأمر أفضل منك وكل هذا الكلام السخيف، فقط أشكر الشخص الذي قدم لك المديح وفقط.

في الأخير

التخلص من الخجل والارتباك لا يحتاج منك سوى أن تتوقف عن التفكير في كون الآخرين قضاة ينتظرون فقط اللحظة المناسبة لكي يحكموا على تصرفاتك، وفي المقابل أن تبدأ في الثقة بنفسك وتتوقف عن التقليل من شخصيتك وقدراتك.

سوف يحتاج منك الأمر بعض الوقت ولكن صدقني اذا عملت بما قلته لك في هذه التدوينة وقرأت جميع المواضيع التي طلبت منك قراءتها فأنا متأكد من أنك سوف تنجح في التخلص من الخجل والإرتباك الذي تعاني منه منذ فترة طويلة.