للمتزوجين فقط: هذه أسباب توقف الأزواج بعد فترة عن تبادل القبلات الطويلة

القبلة الفرنسية الطويلة من أمتع طرق التعبير عن الحب والشغف بين الزوجين، وعادة ما تكون مشتعلة ومثيرة وغالبًا ما تقود الزوجين لممارسة العلاقة الحميمة، لكن تتعالى شكاوى الكثير من الأزواج والزوجات عن توقفهم عن تبادل هذه القبلات الشغوفة بعد فترة من الزواج، لتصبح القبلات بين الزوجين سريعة باهتة، هذا إن تبادلوا القبلات من الأصل، فما السبب في ذلك؟ هذا ما تجيبك عنه صبايا ستايل في هذا المقال.

1. تستغرق وقتًا طويلًا:

الشغف في ممارسة العلاقة وازدياد جذوة الحب سمة الفترات الأولى من الزواج، وهو ما يمنح الزوجين الدافع والرغبة في تبادل القبلات والمداعبات الطويلة قبل العلاقة الحميمة، لكن بعد فترة ومع إيقاع الحياة المزدحم وكثرة المسؤوليات وخاصة في وجود أطفال، يتخطى الأزواج أحيانًا القبلات الطويلة ويبدؤون في العلاقة مباشرة.

2. يجدها البعض غير ضرورية:

بينما في بداية الزواج يحتاج الطرفان للتعبير عن حبهما لبعضهما البعض، ويجدان في القبلات الطويلة طريقة مناسبة لإشعال الرغبة في العلاقة الحميمة، فبعد فترة طويلة من الزواج والتعود يتخطى الزوجان مرحلة التقبيل ولا يحتاجانها لإشعال الرغبة ويفضلان ممارسة العلاقة مباشرة.

3. تتطلب جهدًا وطاقة:

مع إيقاع الحياة المزدحم بمتطلبات العمل الشاقة للطرفين، والجهد الذي تستلزمه العناية بالأطفال والضغوط المختلفة، يبحث الأزواج في العلاقة عن بعض الراحة النفسية والجسدية التي تخلصهم من الشعور بالإرهاق والإجهاد، لذلك فإنه حتى بذل الجهد في التقبيل يعد أمرًا مرهقًا لهم يوفرون طاقته في ممارسة العلاقة.

4. تتأثر بمرور وقت على الزواج:

تتغير طريقة التعبير عن الشغف والانجذاب، بينما في بداية العلاقة الحميمة تكون العلاقة الحميمة والقبلات المشتعلة هي وسيلة الطرفين للتعبير عن حبهما لبعضهما البعض، ولكن بعد سنوات طويلة من الزواج تختلف طريقتهما في التعبير عن المشاعر، فبدلًا من تبادل القبلات يحضر لك زوجك البيتزا أو الشوكولاتة أو أي وجبة تفضلينها ليعبر لكِ عن حبه من خلالها.

5. تقل مع نضج الزوجين:

بينما تمر السنون تتغيران وتنضجان ومع كبر السن تقل قدرتكما الجسمانية، وتختلف متطلباتكما وطرق التعبير عنها، فما كان زوجان شابان قادرين على فعله بالطبع لن يستطيع القيام به زوجان أكبر في العمر.

لا يعني توقف الزوجين عن تبادل القبلات الفرنسية الطويلة أن العلاقة صارت مملة أو أنهما كفا عن ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن ربما وجدا طرقًا أخرى مختلفة للتعبير عن الحب والتقدير تناسب مراحل زواجهما.