أخطاء النساء في العلاقة الزوجية

تقع النساء في أخطاء عدة حين يتعلق الأمر بالعلاقة الزوجية الحميمة، سواءً كان هذا الخطأ مقصوداً أم لا، لكنه يفضي في مرات كثيرة للتشويش على صفاء العلاقة.

يجدر بكِ أن تكوني أكثر حساسية في الفراش، وأن تعرفي ما يثير الرجل وما قد يثير حفيظته. ثمة فرق بين الأمرين يجدر بكِ معرفته؛ حتى لا تسبّبي نفوره منكِ.

إليكِ بعض الأخطاء التي يجدر بكِ تجنبها حين تكونين مع زوجكِ في الفراش:

أخطاء تقع فيها الزوجة في العلاقة الزوجية أخطاء تقع فيها الزوجة في العلاقة الزوجية

أخطاء تقع فيها الزوجة

لعل على رأس الأخطاء التي يجدر بالزوجة تجنبها هي الحديث عن أمور أخرى في ذروة العلاقة الحميمة. بمعنى، أن تتحدث المرأة عن الالتزامات المالية أو المشاكل العائلية أو ما شابه. تذكّري أن الفراش لكما فقط، وليس للآخرين، وأنه يجدر بكِ التركيز على السعادة سواءً كانت لكِ أو للشريك. لذا، تجنبي فتح المواضيع التي قد تفضي لتوتر الشريك واكتئابه.

أخطاء النساء التي لا يتحملها الرجل

ثمة أخطاء لدى النساء لا يتحملها الرجل، منها التعبير عن تذمرها من العلاقة الحميمة، أو استخدامها قسمات وجه ممتعضة مما يحدث، أو محاولتها إخفاء وجهها أو عدم تجاوبها مع الشريك في حال رغبته. في الوقت ذاته، لا يحبّ الرجل المرأة التي تدّعي المتعة في العلاقة الزوجية. لذا، إن كانت هنالك مشكلة ما، صارحيه بها واعملا على حلها، عوضاً عن التذمر أو اصطناع اللذة.

أخطاء الزوج تجاه زوجته

يحدث في مرات ألا يكون الرجل متفهماً لحاجات زوجته أو متاعبها، فيعمل على الإلحاح للحصول على العلاقة الحميمة فيما هي تعاني من المرض أو التعب أو الاكتئاب. كما يميل كثير من الرجال للحصول على لذتهم الجنسية من دون الالتفات كثيراً لكون المرأة وصلت للذروة أم لا.

كيف تكون العلاقة الزوجية الناجحة؟

لا بد من سماع الطرفين بعضهما البعض. ولا بد من المصارحة عند حدوث مشكلة ما وعدم الالتفاف عليها أو ادّعاء أن لا شيء هناك. أو تمثيل اللذة على الطرف المقابل. الحل هو الحوار والتفاهم والتدقيق في ما يحب الشريك وما يكره في الفراش، وتذكُّر أن هذه العلاقة مشتركة وأنه لا بد من إرضاء الطرفين فيها.

أخطاء تقع فيها النساء في فراش الزوجية

الخجل المفرط هو أساس المشاكل الزوجية التي يجدر بالزوجة تحاشيها في الفراش. يجدر بالزوجة التصرف بحريّة مطلقة أمام زوجها، ويجدر بالزوج كذلك النظر بعين التفهم لاحتياجات زوجته أو متاعبها من دون التصرف بأنانية.

وعلى المرأة أن تتجنب الأحاديث المنغصة أو إظهار التذمر وعدم الاكتراث للعلاقة الجنسية؛ لما يفضي إليه ذلك من إحباط لدى الطرف المقابل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف