معلومات خاطئة عن الحياة الجنسية..الأولى ستصدمكِ!

تسود العديد من المعتقدات والمعلومات الخاطئة المتعلقة بالحياة الجنسية، والتي يؤمن بها الأزواج دون علم منهم بأنها لا تمت للواقع بأية صلة. ولكي تتعرفي عليها عزيزتي، سوف نقدم لك بعضا منها حسب ما جاء في موقع layalina.

يتبادر إلى ذهن المرأة أن الرجل يستطيع ممارسة الجنس في مختلف الأوقات والظروف، وهي فكرة مغلوطة حيث أن الرجل لا يشعر بشكل دائم أنه قادر على الانخراط في العلاقة الحميمة. وفي المقابل يظن الزوج عند ممارسة أول علاقة جنسية مع زوجته، ضرورة نزول الدم، وهو معتقد خاطئ فقد يكون غشاء البكارة مطاطياً أو عدم وصول الدماء لكمية تمكنها من النزول عبر المهبل.

هناك فكرة خاطئة عن الحياة الجنسية للرجل، حيث تظن المرأة أنها الوحيدة التي تحتاج للمداعبة لتتهيء للعلاقة الحميمة في الوقت الذي يحتاج فيه الرجل بدوره إلى إستثارته جنسيا. هذا ويظن العديد من الرجال أن الولادة تلعب دورا كبيرا في تغير حجم المهبل وبالتالي ستقل نسبة الإستمتاع أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، لكن الأمر عكس ذلك فعلى الرغم التوسع الذي يشهده المهب يمكن للرجل أن يصل بزوجته إلى الذروة الجنسية عبر طرق إيلاج ووضعيات مناسبة.

يجب التخلي عن معتقد قابلية الرجل وإستعداده لممارسة علاقة جنسية كاملة منذ الليلة الأولى للزواج، فالواقع مغاير تماما وهو بحاجة إلى ليلتين على الأقل لكي يتمكن من إنهاء مهمته وليس منذ الليلة الأولى فالأمر ليس بهذه البساطة. هذا وتظن العديد من النساء أن حجم العضو الذكري يتطابق مع الحجم يد الرجل، وهي معلومة عارية من الصحة. كما أن الممارسة الحميمة بين الزوجين لا تتعدى مدتها الدقائق عكس ما يشاع عن إستمرارها لساعات من الزمن، ففي المقابل تحظى فترة المداعبة بنصيب الأسد من الوقت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف