5 أسباب للحب الطائش لدى المرأة

تختلف النساء في طباعهن وطريقة تحكمهن في الأمور ومعالجتهن لأبعادها المختلفة، لذلك تختلف طبيعة علاقاتهن بالرجال، والظاهر أن الكثير من النساء قد يخلطن بين الحب والإعجاب، وبين الحب ومجرد الرغبة الجنسية بأحد الرجال، وهناك من يكنّ عرضة للوقوع في الحب أسرع من غيرهن.

المستشارة الأسرية أسماء حفظي ترى أن هناك عدة أسباب تجعل الأمور مختلطة على المرأة وتوهمها بالطبيعة غير الحقيقية للعلاقة التي تقبل عليها، ما قد يدفعها للتسرع غير محمود العواقب، أو التمسك في الشريك نتيجة المبالغة في تقدير مواصفاته في حين أن الحقيقة لا تستدعي كل هذه المبالغة، وفي ما يأتي 5 أسباب أساسية قد تجعل بعض النساء عرضة للحب السريع الطائش الذي يمنعهن من الحكم السليم على العلاقة:

1. تاريخ عائلتك: حياتك العاطفية والجنسية مرتبطة بشكل وثيق بما علمك إياه والداك عن الحب والمثال الذي رأيته في حياة أهلك، وعلى الأرجح أنك ستتأثرين بنموذج والديك حتى لو كنت ترفضينه.

2. حكمك على الحب والجنس بناء على تجارب سابقة: نميل كثيراً إلى التعميم، فمثلاً إذا تعرّضت لفشل في علاقة تعمّمين وتقولين: “إن الرجال كلّهم سواء”، أو ربما لا تدركين أنك تكررين نمطاً واحداً في علاقتك؛ لأنك لا تعين ما يحصل معك ولا تتوقفين لتحليل الوضع.

3. مستوى استقلاليتك: المرأة القادرة على رعاية نفسها غالباً ما تكون أكثر واقعية عندما تلتقي برجل، أما إذا كنت معتمدة طوال حياتك على أهلك أو أي مصدر آخر للدخل أو للسند العاطفي والاهتمام فالأرجح أن تتعلّقي بأي كان وبسهولة.

4. احترام الذات: إذا كنت لا تعرفين احتياجاتك ورغباتك الخاصة معرفة جيدة فلن تستطيعي أن تحدّدي ما إذا كانت العلاقة تناسبك أم لا، وربما تتسرّعين في الوقوع في الحبّ.

5. فكرتك عن الزواج: إذا كنت تحلمين بأن تشكّلي أنت وزوجك “ثنائياً منصهراً”، أي ثنائياً لا يتحرك ولا يفكر ولا يتنفّس أحد الشريكين فيه دون الآخر، فمن الصعب ألا تتعلّقي بسرعة وتخلطي الرغبة بالحب.