نصائح للحفاظ على صحة المهبل قبل الزواج

الحفاظ على صحة الجسم بصفة عامة والمهبل على وجه الخصوص يجب أن يكون الشيء الأول الذي تحرصين عليه قبل وبعد الزواج لتنعمين بحياة زوجية سعيدة.

تظن كثير من الفتيات أن المهبل لا يحتاج عناية خاصة وأن طرق النظافة العامة كفيلة للحفاظ على نظافة وصحة المهبل وهو اعتقاد خاطئ تماماً. فالحفاظ على صحة المهبل تتطلب روتين يومي يتضمن بعض العادات الصحية التي يجب عليكِ الحفاظ عليها. الحرص على الحفاظ على صحة المهبل سيضمن لكِ علاقة حميمة سعيدة، كما سيزيد فرص الخصوبة والوقاية من التهابات المهبل. بصفة عامة فإن اتباع نظام صحي متكامل سينعكس على صحة الجسم، صحة البشرة والمهبل.

اكتشفي أهم النصائح للحفاظ على صحة المهبل قبل الزواج :

تجنبي الرطوبة والتعرق
الرطوبة والتعرق المفرط من أهم المسببات لنمو البكتيريا والفطريات في منطقة المهبل.

الرائحة الكريهة، الإفرازات المهبلية غير المحببة والحكة جميعها من الأعراض التي تنذركِ بوجود عدوى فطريات في منطقة المهبل. تحدث عدوى الفطريات بسبب العديد من العوامل أهمها الرطوبة الزائدة في المهبل التي تشجع نمو الفطريات، لذا يُنصح بتغيير الملابس الداخلية مرتين يومياً خاصةً إذا كنت تمارسين بعض التمارين الرياضية مثل الجري، فيجب عليكِ تغييرها مباشرةً بعد الانتهاء من التمرين. إذا كنتِ لا تستطيعين تبديل الملابس الداخلية يمكنكِ استخدام الفوط اليومية فهي بديل رائع وسهل الاستخدام ويمكن تغييرها بصورة منتظمة. يُنصح بارتداء الملابس القطنية التي تمتص العرق والرطوبة جيداً، وتمنع الشعور بالحكة على عكس الأنسجة الصناعية.

الدش المهبلي للضرورة فقط
تقع العديد من السيدات في خطأ استخدام الدش المهبلي بصورة متكررة بغرض الحفاظ على نظافة المهبل.

تحتوي الإفرازات المهبلية الطبيعية على حمض اللاكتيك الذي يمنع نمو البكتيريا الضارة بصورة طبيعية ويساعد على الحفاظ على توازن الرقم الهيدروجيني للمهبل وهو ما يساعد على الحفاظ على صحة المهبل. تكرار استخدام الدش المهبلي أو غسل المهبل بالماء والصابون يعمل على قتل البكتيريا النافعة بالمهبل، ويؤدي إلى اضطراب الرقم الهيدروجيني وهو ما يجعلكِ أكثر عرضة للإصابات الفطرية وخاصةً فطر الخميرة. ينصح أطباء النساء باستخدام الدش المهبلي في حال ما يصفه الطبيب فقط والاكتفاء بغسل المنطقة الحساسة بالماء والغسول المهبلي من الخارج وغسلها بالماء فقط من الداخل.

تفقدي نظامك الغذائي
النظام الغذائي هو المسؤول الأول عن صحة أعضاء الجسم، وتساعد العديد من الأطعمة على الحفاظ على صحة المهبل.

تعتمد صحة المهبل بصفة أساسية على البكتيريا المفيدة التي تمنع نمو الفطريات، ومع استخدام الصابون تختفي هذه البكتيريا وهو ما يجعلك أكثر تعرضاً لعدوى المهبل. لاستعادة البكتيريا المفيدة بالمهبل ينصح الأطباء بتناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل منتجات الألبان كالزبادي (الروب) والجبن وكلك تناول البصل الطازج.

استخدام المناشف الورقية
امسحي المهبل مباشرةً بعد تنظيفه بالمناديل الورقية لضمان جفافه جيداً، للوقاية من الفطريات.

استخدمي المناشف الورقية الناعمة التي لديها قدرة عالية على امتصاص الرطوبة والماء مقارنةً بالأقمشة العادية في تجفيف المهبل كلما لزم الأمر. لا تستخدمي المنشفة العادية في تجفيف المهبل لأنها قد تؤدي إلى إصابتك بالبكتيريا الضارة وتكرار العدوى المهبلية كلما استخدمتها مجدداً. الطريقة الصحيحة لتجفيف المهبل من الأمام إلى الخلف وليس العكس كما يفعلن الكثيرات. يتسبب تجفيف المهبل من الخلف إلى الأمام إلى نقل البكتيريا الضارة من الشرج وأهمها بكتيريا الـ E-coli إلى المهبل وإصابته.

مارسي تمارين كيجل

تمارين كيجل من أهم التمارين التي تساعد على الاحتفاظ بصحة المهبل وتقوية عضلاته.

يمكنكِ ممارسة تمارين كيجل قبل العرس بفترة كافية لتقوية عضلات المهبل وهو ما يمنحكِ علاقة حميمية أفضل، كما يساعد فيما بعد على تيسير الولادة. أسهل طريقة لممارسة تمارين كيجل هي قبض عضلات المهبل التي تتحكم في تدفق البول لمدة 5 ثواني، ثم الاسترخاء لخمس ثواني أخرى وتكرارها في مجموعة من 10 مرات ثم تكرار التمرين ثلاث مرات يومياً.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف