هكذا تعرف أن شخص الذي أمامك يمتص طاقتك

قد تشعر في بعض الأحيان وبشكل مفاجئ أن مزاجك قد تغير، وأصبحت قليل الحيوية والاندفاع لا تريد القيام بأي نشاط، وفي حالة أخرى قد تكون بكامل قوتك ونشاطك وحيويتك وما إن تقابل شخصا معينا حتى تشعر بالضعف والانغلاق على نفسك. هذا ما يُسمى في العلم النفس ب”امتصاص الطاقة”.
أثبتت العديد من الدراسات أن هناك بعض الأشخاص بمجرد الجلوس معهم أو لقاءهم ينثرون الطاقة السلبية وبالمقابل يمتصون الطاقة الإيجابية منك، سواء عن طريق إرسالهم لذبذبات غير مباشرة أو أفكار. فقد يحدث أحيانا أن تكون جالسنا في منزلك في سلام وأمان حتى يدخل عليك شخص تعرفه تشعر وكأنك صدرك يضيق بك أو تنزعج بشكل كبير من وجوده رغم عدم تفوهه حتى بكلمة.

من هم الأشخاص الذين قد يمتصون طاقتك الإيجابية ؟

-الأشخاص الذين تخاف منهم، كوالديك أو مديرك في العمل أو أستاذك أو أي شخص تهابه.

-الإنسان الغامض، الذي لا تستطيع تفسير ملامح وجهه ولا في ماذا يفكر أو ماذا ينوي فعله، بكثرة تفكيرك فيه يسلب منك الطاقة.

-الأشخاص الذين يُحملونك ذنب ما جرى لهم في حياتهم و الظروف التي يعيشونها، عند التواجد معهم تشعر دائما بالمسؤولية تجاههم.

-الإنسان كثير الشكوى الذي يتذمر دائما، عند سماعك لحديثه تتأثر بشكل غير مباشر وبالتالي تنقص طاقتك

– من يجعلك في وضع إستعداد لكي تدافع عن نفسك و رأيك ، فهذا أيضا يسرق طاقتك.

كيف تتعامل معهم؟

عليك أولا أن تتأكد أن هذا الشخص يدخل ضمن لائحة الأشخاص السلبيين.

حاول أن تقوي مهاراتك الحوارية وتعرف كيف تجاريهم في الحدث دون التأثر بكلامهم.

لا تخجل من قول كلمة “لا” ، أو التعبير عن إحتياجاتك.

لا تشاركهم الإنتقاد أو التذمر، حاول الاستماع إليهم دون التعليق، أو غير الموضوع بشكل كلي