هل أولادكم مرضى غالباً ويعانون من ضعف المناعة ؟ إنتبهوا إلى علامات الخطر ال 10 هذه !

جهاز المناعة شيء معقد جداً، الأعراض الأولى لضعف المناعة مختلفة جداً عن بعضها البعض وهناك الكثير من الفوارق بينها. هذه الأعراض تجعل المريض حساساً جداً تجاه الالتهابات المزمنة أو الحادة. لا يستجيب المريض أو يستجيب قليلاً للعلاجات التقليدية مثل المضادات الحيوية.

هناك مع هذا عدة أعراض شائعة تؤكد وجود ضعف في جهاز المناعة.

إشارات الخطر

الأعراض الأولى لضعف المناعة تؤدي إلى سهولة الإصابة بالالتهابات المتكررة أو الصعبة العلاج. اكتشاف الأعراض العشر الأولى المتكررة تشكل الخطوة الأولى نحو تشخيص جيد. كلما تلقى الشخص الذي يعاني من هذا الضعف العلاجات المناسبة مبكراً، كلما كان أقل تعرضاً لأضرار دائمة.
لتحسين التشخيص، وضعت عدة هيئات صحية عالمية قائمة بالأعراض الأولية لضعف جهاز المناعة عند الأولاد.
إذا كان لدى الطفل اثنين على الأقل من هذه الأعراض، فهذا يعني وجود ضعف مناعي منذ الولادة.

هل أصيب ولدكم 4 مرات أو أكثر بالتهاب الأذن في خلال سنة ؟
هل أصيب ولدكم مرتين أو أكثر بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد في خلال سنة واحدة ؟
هل تلفى ولدكم علاجاً بالمضادات الحيوية مرتين أو أكثر في السنة بدون أن تلاحظوا تحسناً كبيراً ؟
هل أصيب ولدكم مرتين أو أكثر بالتهاب الرئة في خلال سنة واحدة ؟
هل لاحظتم تأخراً في النمو عند ولدكم من حيث الطول أو الوزن ؟
هل يعاني ولدكم من خراجات عميقة ومتكررة في الجلد أو في الأعضاء الداخلية مثل الكبد ؟
هل يشكو ولدكم من حمو (قلاع) دائم في الفم أو من فطريات في الجلد ؟
هل احتاج ولدكم إلى مضادات حيوية عن طريق الحقن لمعالجة التهاب ؟
هل سبق أن أصيب ولدكم بالتهابين خطرين أو أكثر (مثلاً التهاب بكتيري في الدم، التهاب السحايا) ؟
هل هناك سوابق في عائلتكم للأعراض الأولية لضعف المناعة ؟