عادات يومية تؤدي إلى العمى..تجنبيها!

يعد البصر من النعم التي من الله علينا بها، وهو ما يقتضي منا الحفاظ عليها وتجنب كل ما من شأنه أن يؤثر عليها ويتسبب في هلاكها. وفي حياتنا اليومية، توجد مجموعة من العادات الروتينية التي نمارسها بشكل طبيعي لكن لا نعلم مدى تأثيرها السلبي على بصرنا وعلى جودة الرؤية لدينا. ولكي تتعرفي على بعض من هذه العادات بشكل جيد ودقيق، سوف نخصها بالذكر في مقالنا لهذا اليوم حسب موقع“rebuildyourvision” .

تقوم العديد من النساء بوضع الماكياج بشكل يومي، لكن يجب التأكد قبل الإقدام على وضعه من عدم احتوائه على مواد الرصاص والزئبق والبارابين السائد تواجدها في مستحضرات الماكياج. بحيث أن هذه المواد تضر بشكل مباشر بالعيون وتفاقم من حدة العدوى المسببة لفقدان البصر.

يشكل الجلوس المطول أمام شاشة الحاسوب أو إمساك الهاتف المحمول دون القيام بخفض مستوى الإضاءة، إلى الإحساس بالتعب والصداع. وهو ما يتفاقم لمشاكل على مستوى الرؤية، وإلحاق الضرر بشبكية العين. هذا ويمكن إدراج عادة إرتداء العدسات اللاصقة، ضمن العادات التي يمكن أن تؤدي لبعض الإلتهابات الخطيرة التي تنتهي بالإصابة بالعمى. حيث أن الأكاديمية الأميركية لطب العيون أشارت إلى أن العدسات اللاصقة تنقل عدوى للعين كالتهاب القرنية البكتيرية أو الفطرية وما يفاقم من حدتها هو النوم بالعدسات وعدم تنظيف اليدين قبل استخدامها.

وسنختم بعادة التدخين، والتي لا ينحصر أثرها السلبي على القلب والرئة فحسب. بل يمكن أن تضر بالبصر وتؤدي إلى العمى حسب ما أكدته الدراسات الحديثة. فالتدخين يسبب أمراض مختلفة كإعتام عدسة العين ومتلازمة العين الجافة وكلها أمراض كفيلة بأن تسبب فقدان البصر والعمى في حالة ما إذا إستمر الشخص في القيام بعادة التدخين ولم يقلع عنها.