اذا لم تجيبي بـ”نعم” على هذه الاسئلة فهذا يعني أنه لا يحبك كما تعتقدين!

الحب مسألة معقدة حقاً، تدفعك للتفكير والتأمل وطرح الاسئلة: ما هي أفضل طريقة للتأكد من حقيقة مشاعره تجاهك؟ أو التحقق من انسجامكما الكامل سوياً؟ هل هو فعلاً الشخص المناسب؟… وكمّ لا ينتهي من التساؤلات.

لتسهيل الأمر، جمعت لك صبايا ستايل بعض الاسئلة التي تخوّلك استخلاص بعض العبر عن علاقتك، وبالتالي ادراك حقيقة حياتك العاطفية، وما اذا كنت مع الشخص المناسب أم لا. في حال أجبت بـ”نعم” على غالبية هذه الاسئلة فهذا يعني أن شريكك يحبك بالفعل وهو الرجل المناسب لك. والعكس صحيح!

هل غيّر حياتك؟
من المهم أن تطرحي على نفسك هذا السؤال، لأن العلاقة العاطفية المتينة تُقاس بتأثيرها الايجابي على حياتك وبحجم التغيير المفيد الذي أضافته. فاذا كان الشريك لا يساعدك على التخلص من عاداتك السيئة أو تطوير نفسك، أو إزالة التوتر والقلق من يومياتك، فاعلمي أنه لا يأبه بعلاقته معك كما تظنين.

هل تشعرين بوجوده في حياتك؟
من الضروري أن تجدي صفة “الشراكة” في الرجل الذي وقعت بحبه. كأن يشاركك أيامك الصعبة والسعيدة، الصاخبة والهادئة. أما اذا لاحظت أنه لا يتواجد في محيطك الا بالاوقات التي تناسبه، أو في وقت فراغه، فهذا يعني أنك لست من لائحة أولاياته ومن المجدي أن تعيدي حساباتك بشأنه.

هل تشكلين جزءاً من حياته وتعرفين تفاصيلها؟
الحب ليس وظيفة بدوام جزئي، بل أسلوب حياة. فاذا منت تجلسين على حدى وتشاهدين شريكك يعيش يومياتك دون ادخالك فيها، أو اخبارك تفاصيلها، فمن الممكن أن تكون علاقتكما خارج الاطار لاذي رسمته.